علي شعيب بسلاح الكاميرا... جنود الاحتلال نيام على الحدود مع لبنان

الإعلامي اللبناني علي شعيب ينجح في حربه النفسية وفي "اغتنام" صور ومشاهد حيّة لملاحقة لا بل "مباغتة" جنود الاحتلال الإسرائيلي وهم نيام عند الحدود اللبنانية الفلسطينة.

  • علي شعيب يوثق نوم جنود الاحتلال عند الحدود اللبنانية الفلسطينية
    جندي إسرائيلي نائم في مكان حرسه عند الحدود اللبنانية الفلسطينية

لطالما كانت الحدود اللبنانية الفلسطينية، محط أنظار لدى كثر ممن يتابعون أخبار المنطقة الحدودية، وخصوصاً أخبار جنود الاحتلال الإسرائيلي المنتشرين في تلك المنطقة. للوهلة الأولى تظن أن الجنود متيقظين وحذرين إلا أن الصور التي تنشر لهم اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر أنهم نائمين ومنشغلين.

على مدى سنوات، حضر علي شعيب كواحد من أبرز المراسلين الميدانيين في جنوب لبنان، تمكّن خلالها من أن يواجه بالصورة والكلمة "ماكينة إعلامية إسرائيلية" حاولت رسم صورة  مزيفة عن "الجيش الذي لا يقهر"، إلا أن الصور التي تنشر اليوم لجندي نائم في حرسه وآخر يأخذ "سيلفي" وثالث مختبئ وراء حجر كشفت حقيقة الاهتزاز في صفوف الجنود على طول الحدود المحتلة.

يواكب شعيب الحدود اللبنانية الفلسطينية لحظة بلحظة، حتى أصبح نجماً على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً عبر حسابه على "تويتر"، حيث يقف على مقربة من قوات الاحتلال الإسرائيلي ويوثق نومهم وانشغالهم في مكان حرسهم، حتى أصبح الناشطون ينتظرون صوره على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أنهم يترقّبون جولاته وصولاته شبه اليومية التي اعتادها منذ قرابة عقدين في كامل المنطقة الحدودية.

من يتابع الإعلامي اللبناني عند الحدود مع فلسطين، يكتشف زيف هذا المحتل، حيث يرصدهم بالكاميرا في أدق التفاصيل ويكشف فضائحهم، كصور نوم الجنود قرب الشريط الشائك. وآخرها اليوم، حيث نشر الإعلامي اللبناني صوراً لجنود الاحتلال الإسرائيلي نياماً  في مكان حرسه، وكتب ساخراً: أخبروا قائد المنطقة الشمالية أمير برعام يوقظ جنوده النائمين على الحدود مع لبنان. وأرفق التغريدة بوسم "الجيش النائم".

ويوم أمس أيضاً، نشر الإعلامي اللبناني صور ة لجندي إسرائيلي يرتدي "فردة" حذاء واحدة، وقال بأنها "الصورة الواقعية للجيش الصهيوني".

وأظهر مقطع فيديو آخر جندياً إسرائيلياً مجهّزاً بعتاده العسكري ويحمل بندقية عليها "ناضور حربي"، وإلى جانبه جندي آخر "نائم"، ليأتي "ضابط" ويركله ويوقظه.

وعلق مراسل المنار على مقطع الفيديو بالقول: "أصعب "نقزة صباحية لما تكون نايم عالحرس على الحدود وتاكل لبجة من الضابط".

وانتشرت لشعيب مراراً صوراً يظهر فيها مواجهاً جنود الاحتلال الإسرائيلي و هم متربصين خلف الأعشاب و شاهرين أسلحتهم، حتى علّق في إحدى المرات قائلاً: "ليه منبطحين؟".

يذكر أن صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية سلطّت الضوء على التقاط شعيب صوراً لمقاتلات "إف 35 " في سماء لبنان، معربة عن تعجبها من تمكنه من التقاط هذه الصور.

وقالت الصحيفة آنذاك: "مقاتلات إف 35 الإسرائيلية لم تشاهد على الإطلاق في معركة، ولكن يبدو أن مصوراً لبنانياً تمكن من التقاط صور لها وهي تقوم بدوريات في سماء لبنان".

يعتبر محللون أن هذه الحرب النفسية التي تُشن اليوم على الاحتلال الإسرائيلي من حدود لبنان، هي "من أخطر الحروب التي يمكن أن يواجهها هذا المحتل الإسرائيلي"، حيث تنشر الصور تارةً والفيديوهات تارةً أخرى، في حين وصفها ناشطون بأنها "تبعث الأمل وروح العزيمة في قلوب الناس خصوصاً عند الحدود".