عمران خان: أحترم قرار المحكمة العليا.. وواشنطن تسعى لإطاحتي

رئيس الوزراء الباكستاني، عمران خان، يعلن قبوله قرار المحكمة العليا، واحترامه النظام القضائي، لكنه لا يخفي خيبة أمله من إلغاء قرار حل البرلمان.

  • عبّر عمران خان عن خيبته من قرار المحكمة الباكستانية العليا بإلغاء حل البرلمان
    عبّر عمران خان عن خيبته من قرار المحكمة الباكستانية العليا إلغاءَ حل البرلمان

أعلن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، يوم الجمعة، قبوله حكم المحكمة العليا بإلغاء قرار حلّ البرلمان، الذي سيمضي في مناقشة مقترح حجب الثقة عنه، بينما واصل التنديد بالمؤامرة التي قال إنَّ الولايات المتحدة دبَّرتها ضدّه.

ومن المقرر أن يجتمع البرلمان يوم السبت لتقرير مصير رئيس الوزراء الذي استلم رئاسة الحكومة منذ عام 2018.

وقال خان، في بداية خطابٍ دام 40 دقيقةً: "خاب أملي بشأن قرار المحكمة العليا، لكنني أريد أن أوضح أنني أحترم المحكمة والنظام القضائي الباكستانيَّين". 

وهاجم خان حزبي المعارضة الرئيسيين، "الرابطة الإسلامية الباكستانية" و"حزب الشعب الباكستاني"، اللذين هيمنا على السياسة عقوداً تخللتها انقلاباتٌ عسكريةٌ. 

وأعرب خان عن أسفه لأنَّ "أعلى محكمة في البلاد لم تأخذ في الاعتبار اتهاماته للولايات المتحدة بالتدخل في شؤون البلاد، والسعي لإطاحته بتواطؤٍ مع المعارضة".

وأكد خان أنَّ "الولايات المتحدة غضبت من انتقاداته المتكررة للسياسة الأميركية في العراق وأفغانستان، ومن زيارته لموسكو يوم انطلاق العملية العسكرية في أوكرانيا".

وتابع رئيس الوزراء الباكستاني أنه "لن يقبل حكومة مستورَدة بأيِّ حالٍ من الأحوال". ودعا أنصار حزبه، "حركة إنصاف"، إلى التظاهر سلمياً يوم الأحد.

ويوم الأحد الماضي، طلب عمران خان من الرئيس الباكستاني حلّ البرلمان، ممهِّداً لانتخاباتٍ تشريعيةٍ مبكرةٍ في غضون 3 أشهر. وجاء ذلك، بعد أن رفض نائب رئيس البرلمان اقتراحاً بحجب الثقة عن خان باعتباره مخالفاً للدستور. 

لكنَّ المحكمة العليا قضت، يوم الخميس، بأنَّ خطوة حل البرلمان غيرُ دستوريةٍ، وألغت قرار حلّ المجلس، وأمرت بإجراءِ التصويت على مقترح حجب الثقة عن عمران خان اعتباراً من يوم السبت.

وقال الخصم الرئيسي لخان، زعيم المعارضة في البرلمان، شهباز شريف، وهو أيضاً رئيس "حزب الرابطة الإسلامية الباكستانية"، إنَّ "هذا القرار أنقذ باكستان ودستورها".