عملية "نفق الحرية": تظاهرات في الناصرة والاحتلال يمدّد اعتقال الأسرى

المحكمة تقرر تمديد اعتقال الأسرى الأربعة حتى الأحد المقبل. الناطق العسكري باسم كتائب القسام يتعهد بعدم إبرام صفقة تبادل مع الاحتلال إلّا بتحرير أسرى معتقل جلبوع، ورئيس أركان الاحتلال الإسرائيلي يقول إن "للحدث تأثيرات إقليمية".

  • محكمة
    محكمة "الصلح" الإسرائيلية في مدينة الناصرة شمال فلسطين المحتلة 11 أيلول/ سبتمبر 2021 ( أ ف ب).

قرّرت محكمة الاحتلال تمديد اعتقال الأسرى الأربعة الذين أعادت اعتقالهم حتى الأحد المقبل، وفق ما أفادت به مراسلة الميادين. وأمرت المحكمة كذلك بمنع لقائهم بمحامي الدفاع عنهم.

وقد ظهر الأسرى الأربعة تباعاً وهم محاطون بجنود الاحتلال داخل مقر المحكمة. وذكرت وسائل إعلام اسرائيلية أن "شرطة الاحتلال تُعدّ لائحة اتهام بحقهم قد تصل عقوبتها إلى 20 عاماً.

من جهته، قال محامي الأسير زكريا الزبيدي إنه يرفض التُهم الموجهة لموكله.

وأوضح قائلاً "يطلب جهاز الاستخبارات والنيابة العامة حظر الاتصال بين المحامي وموكله في القضايا الأمنية الكبيرة"، وأضاف: "نحن نعتقد أن لا عنصراً أمنياً في هذه القضية، والمراد فقط إبعادنا عن الاستجواب".

وكان متظاهرون فلسطينيون في الناصرة قد استقبلوا الأسرى الأربعة لدى وصولهم الى مقر المحكمة، أمس السبت، بهتافات الدعم، وعلا التصفيق لحظة وصول الأسرى إلى المحكمة، وهم يرفعون العلم الفلسطيني ويردّدون وعد المقاومة لهم: "المقاومة  وعدتكُنْ، "إنتو جزء من صفقتْهُنْ".

المتظاهرون الفلسطينيون تحدّوا كذلك مراسلاً للقناة الثالثة عشرة الإسرائيلية الذي عمد الى مهاجمتهم.

ونُظّمت أمس وقفة تضامنية في مدينة الناصرة، رفع خلالها المشاركون صور الأسرى الستة وردّدوا الهُتافات الداعمة لهم.

من جهته، تعهّد الناطق العسكري باسم كتائب القسام، أبو عبيدة، بعدم إبرام صفقة تبادل مع الاحتلال إلّا بتحرير أسرى معتقل جلبوع، وشدد على أن إعادة اعتقالهم لا تخفي حجم الخزي والعار الذي لحق بالمؤسسة الأمنية الإسرائيلية.

إلى ذلك، أصدر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، خالد البطش، بياناً أعلن فيه تواصله مع قيادات فلسطينية من الداخل المحتل. 

البطش جدد تأكيد وحدة الهدف والمصير وعدالة القضية الوطنية في ظل محاولات الاحتلال دس أسافين الفُرقة والخلاف بين أبناء الشعب الواحد، واستغلال بعض الأحداث وتوظيفها لخدمة سياسات التجزئة والتقسيم".

ولفت إلى أن هذه السياسات فشلت من جرّاء التكاتف والوعي والوحدة في وجه الاحتلال.

بدوره، حذّر نادي الأسير الفلسطيني من تعرّض الأسرى الأربعة المُعاد اعتقالهم للتنكيل والتعذيب وفرض عزل مضاعف بحقّهم وحرمانهم من لقاء المحامي لفترة طويلة.

ودعا نادي الأسير المؤسسات الحقوقية الدولية على اختلاف اختصاصاتها، وعلى رأسها الأمم المتحدة، إلى تحمّل مسؤولياتها تجاه الأسرى الأربعة، وإلى التدخل العاجل والفوري، لوقف العقوبات الجماعية بحقهم.

وقد جابت رام الله مسيرة حيّت الأسرى في سجون الاحتلال، وأكّدت إسنادهم ودعمهم وعدم تركهم وحدهم في مواجهة السجّان. وردد المشاركون هُتافات مساندة للأسرى الستة وكل الأسرى في سجون الاحتلال، وطالب المشاركون المؤسسات الحقوقية بتحمّل مسؤولياتها تجاه الأسرى الأربعة، وإلى التدخّل العاجل لوقف العقوبات الجماعية بحقهم.

في المقابل، قال رئيس أركان الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوخافي إن "آلاف العناصر يحاولون تفكيك الألغاز للوصول إلى الأسرى"، ورئيس الوزراء الإسرائيلي دعا إلى استمرار التعاون، "بما يضمن اكتمال عملية القبض على السجناء الهاربين".

وفي وقت سابق من مساء الجمعة، أعلنت إذاعة الاحتلال الإسرائيلي اعتقال  اثنين من الأسرى المحرَّرين من سجن "جلبوع"، هما يعقوب قادري ومحمود عارضة، وأعلنت فجراً اعتقال اثنين آخرين، هما زكريا الزبيدي ومحمد عارضة.

يذكر أن 6 أسرى فلسطينيين تمكّنوا من التحرر من سجن "جلبوع" قرب مدينة بيسان المحتلة، فجر يوم الإثنين. ويُعتبر هذا السجن من أكثر سجون الاحتلال الإسرائيلي تحصيناً.