غارات عنيفة على غزة وقطعٌ للاتصالات والإنترنت.. والمقاومة ترد برشقات صاروخية

طائرات الاحتلال الإسرائيلي تشن سلسلة غارات عنيفة، ومراسل الميادين يفيد بانقطاع خدمات الاتصالات والإنترنت عن مناطق واسعة جديدة من قطاع غزة.

  • بالتزامن مع قصف عنيف غير مسبوق.. انقطاع الاتصالات والإنترنت عن مناطق واسعة من غزة
    قصف عنيف غير مسبوق على  غزة

أفاد مراسل الميادين في غزة، اليوم الجمعة، بانقطاع خدمات الاتصالات والإنترنت عن مناطق واسعة جديدة من قطاع غزة.

وأكد أنّ قطع الخدمات جاء بالتزامن مع شن الاحتلال قصفاً وسلسة غارات عنيفة، جواً وبحراً وبراً، مضيفاً أن الغارات الإسرائيلية تجددت في مناطق في شمالي غربي قطاع غزة.

وقال مراسل الميادين إن الصواريخ، التي تستخدمها "إسرائيل"، عنيفة جداً وارتجاجية، ووصل القصف إلى وسط القطاع.

وأضاف أن قطع الإنترنت عن القطاع يطال القطاع الصحي، حيث إن بروتوكولات علاج المصابين يتم تبادلها عبر الشبكة.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إنه انقطع "عن الاتصال بصورة كاملة عن غرفة العمليات في قطاع غزة، في ظل قطع الاحتلال للاتصالات والإنترنت".

وعلقت حركة "حماس" على قطع الاتصالات والإنترنت عن غزة وتصعيد القصف، قائلةً إن هذا الأمر يُنذر بنية الاحتلال ارتكاب مزيد من جرائم الإبادة، بعيداً عن أعين الصحافة.

وحمّلت حماس الاحتلال وواشنطن والعواصم الغربية، التي دعمته، كامل المسؤولية عن مسلسل المجازر البشعة وتداعياتها.

من جهتها، أسفت شركة الاتصالات الفلسطينية لإعلان "الانقطاع الكامل لكلّ خدمات الاتصالات والإنترنت مع قطاع غزة، في ظل العدوان المتواصل"، مؤكدةً أن القصف الشديد في الساعة الأخيرة تسبب بتدمير جميع المسارات الدولية المتبقية، والتي تصل غزة بالعالم.

وبالتزامن مع العدوان الإسرائيلي على غزة، أطلقت المقاومة الفلسطينية رشقات صاروخية ثقيلة ومتتالية نحو محيط "تل أبيب" وأسدود وعسقلان ووسط فلسطين المحتلة.

وقال مراسل الميادين إن ضربات صاروخية أُطلقت من غزة، ودوّت صفّارات الإنذار في "تل أبيب" وأسدود والرملة ومطار اللد ومستوطنة "موديعين"، غربي القدس المحتلة.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكرية لحركة "حماس"،  قصفها "تل أبيب"، رداً على المجازر الإسرائيلية بحق المدنيين في غزة.

وعلّقت "القناة الـ12" الإسرائيلية على إطلاق رشقات صاروخية من غزة، قائلةً إنه "عبر البث المباشر لغارات سلاح الجو الإسرائيلي، تم إطلاق صواريخ من المنطقة نفسها في قطاع غزة".

وأضافت أن قنوات التلفزيون الإسرائيلية كانت تبث، مباشرة من الأراضي المحتلة، مشاهد للغارات التي يشنها سلاح الجو الإسرائيلي على قطاع غزة، وفجأةً بدأ إطلاق الصواريخ من المنطقة المستهدفة نفسها.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، لليوم الـ21 على التوالي، مستهدفاً منازل المدنيين، بينما تجاوز عدد الشهداء في القطاع 7 آلاف، وهناك عشرات الآلاف من المصابين والمفقودين، وفقاً لما أعلنه مكتب الإعلام الحكومي في غزة.

ويوم أمس، أفاد مراسل الميادين بأنّ غزّة تعرضت لأوسع قصف مدفعي إسرائيلي منذ بدء العدوان، على المناطق الشرقية والوسطى في القطاع، ولا سيما على مخيم البريج والنصيرات. وأشار إلى أنّ أكثر من 17 شهيداً في مجزرة جديدة ارتكبتها طائرات الاحتلال في قطاع غزة اليوم.

وقامت زوارق الاحتلال بقصف شاطئ بحر مدينة غزة بعدد من القذائف. وقال مراسلنا إنّ طائرات الاحتلال قصفت شقة سكنية في برج تل الهوا، غربي غزة.

كما قصف الاحتلال الإسرائيلي، بصورة عنيفة، منطقة "الضهرة" في خان يونس، جنوبي القطاع.

ويواصل الاحتلال تهديده المستشفيات واستهدافها، بحيث أفاد مراسل الميادين بأنّ دويّ أصوات القذائف سُمع شماليّ شرقي مستشفى شهداء الأقصى.

اقرأ أيضاً: منظمات دولية تردّ على تشكيكات بايدن: أعداد الشهداء موثَّقة

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.