غينيا: رئيس المجلس العسكري الحاكم يؤدي اليمين رئيساً مؤقتاً للبلاد

رئيس المجلس العسكري الحاكم في غينيا مامادي دومبويا يتولى منصبه رئيساً مؤقتاً للبلاد، ويتعهد بالإشراف على مرحلة انتقالية تتضمن صياغة دستور جديد ومحاربة الفساد وإصلاح النظام الانتخابي وإجراء انتخابات حرة وشفافة. 

  • مامادي دومبوي يتولى منصبه رئيساً مؤقتاً لغينيا
    مامادي دومبويا يتولى منصبه رئيساً مؤقتاً لغينيا

تولى رئيس المجلس العسكري الحاكم في غينيا مامادي دومبويا منصبه رئيساً مؤقتاً للبلاد، اليوم الجمعة، للإشراف على فترة تأمل القوى الإقليمية أن تكون قصيرة للانتقال إلى الحكم الدستوري بعد الإطاحة بالرئيس ألفا كوندي في 5 أيلول/سبتمبر.

وجرت مراسم أداء اليمين في قصر محمد السادس بالعاصمة كوناكري في ظل غياب واضح لمعظم قادة دول غرب أفريقيا الذين اتفقوا الشهر الماضي على فرض عقوبات على أعضاء المجلس العسكري وأقاربهم. 

وقال دومبويا في كلمة عقب أداء اليمين "أقدر تماماً جسامة وخطورة المسؤوليات الموكلة إلي".

وتعهد بالإشراف على مرحلة انتقالية تتضمن صياغة دستور جديد ومحاربة الفساد وإصلاح النظام الانتخابي وإجراء انتخابات حرة وشفافة. 

وكان دومبويا، تعهد في الـ6 من أيلول/سيبتمبر، تشكيل "حكومة وحدة وطنية" مسؤولة عن قيادة فترة "انتقال" سياسي، وأكّد أنّه لن يكون هناك "حملات مطارَدة" للسلطة السابقة.

وكان المجلس العسكري قال إنه "سيمنع أعضاءه من الترشح في الانتخابات المقبلة"، لكنه لم يوضح متى ستجري مشيراً إلى أن هذا الأمر سيحدده مجلس وطني انتقالي مكون من 81 عضواً.

وقال قادة الانقلاب إنهم أطاحوا بكوندي بسبب مخاوف من الفقر والفساد ولأنه عدل الدستور ليسمح له بالحكم فترة رئاسية ثالثة.

وعقب الإطاحة بكوندي، أعلن الاتحاد الأفريقي تعليق عضوية غينيا في كافة أنشطة الاتحاد الإفريقي وهيئات صنع القرار التابعة له.