فرنسا: مستعدون لإجراء عملية إنسانية في ماريوبول بعد موافقة روسيا

المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غبريال أتال يقول إن العملية الإنسانية في ماريوبول جاهزة ويمكن تنفيذها بعد موافقة السلطات الروسية.

  •  المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غبريال أتال
    المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غبريال أتال

أعلن المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غبريال أتال، اليوم الأربعاء، أنّ فرنسا مستعدة لإجراء عملية إنسانية في ماريوبول الأوكرانية بعد موافقة السلطات الروسية.

وقال أتال، في مؤتمر صحافي "العملية الإنسانية في ماريوبول جاهزة ويمكن تنفيذها، والآن من الضروري أن توافق السلطات الروسية عليها، لكن في هذه المرحلة، رفضت".

ووفقاً لتقديرات الحكومة الفرنسية، كان هناك حوالى 150 ألف شخص في ماريوبول الأسبوع الماضي، ويريد عدة عشرات الآلاف من الأشخاص مغادرة المدينة.

في سياق متصل، أشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أنّ "التشكيلات القومية الأوكرانية في ماريوبول رفضت إلقاء أسلحتها والمغادرة عبر الممرات الإنسانية، لذا سيتم تحرير المدينة من قبل القوات الروسية وجمهورية دونيتسك الشعبية"، حسب إحاطة الوزارة.

ولفتت إلى أنّها قامت بتقديم اقتراحات متكررة لنظام كييف بشأن إمكانية انسحاب القوات الأوكرانية في حال ألقوا أسلحتهم طواعية من ماريوبول، كما طُلب منهم مرة أخرى وقف الأعمال العدائية، وإلقاء أسلحتهم والتوجه إلى المنطقة التي يسيطر عليها نظام كييف،وسط تجاهل هذه المقترحات.

وأضافت: "نظراً لعدم اهتمام كييف بإنقاذ أرواح جنودها، سيتم تحرير ماريوبول من القوميين على يد وحدات من القوات المسلحة الروسية وجمهورية دونيتسك الشعبية".

وكان قد أعلن المتحدث باسم قوات دونيتسك الشعبية إدوارد باسورين أنّ النازيين الأوكرانيين سيطروا على ميناء ماريوبول، وقاموا بتدمير البنية التحتية بشكل هادف، وكذلك السفن الأجنبية الراسية فيه، ومنها السفينة التركية "آزبوق" في ميناء ماريوبول، والتي يوجد على متنها 12 مواطناً أوكرانياً.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.