"فشل استخباريّ".."يديعوت أحرونوت" تكشف تفاصيل جديدة عن تحرُّر الأسرى الـ6

صحيفة إسرائيلية تكشف النقاب عن فشل استخباريّ إسرائيلي جديد بشأن تحرُّر الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن "جلبوع"، فجر الإثنين الماضي.

  • "يديعوت أحرونوت": عدم علم المخابرات الإسرائيلية بخطة هروب الأسرى يعني وجود حالة فشل

كشفت صحيفة إسرائيلية النقاب، اليوم الثلاثاء، عن فشل استخباريّ إسرائيلي جديد بشأن هروب الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن "جلبوع"، فجر الإثنين الماضي.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن 10 من الأسرى الفلسطينيين في سجن "جلبوع" الإسرائيلي كانوا على علم بحَفر نفق في السجن نفسه لهروب بعض الأسرى الآخرين، أو خطة الهروب، من دون علم المخابرات الإسرائيلية نفسها.

وأفادت الصحيفة بأن عدم علم المخابرات الإسرائيلية بخطة الهروب، وعلمَ بعض الأسرى الفلسطينيين، يعنيان وجود حالة فشل استخباري كبير داخل مصلحة السجون في "إسرائيل"، فضلاً عن أن سائق عربة الصرف الصحي، الذي يُفرغ المجاري من سجن "جلبوع"، أبلغ إلى المسؤولين في السِّجن وجودَ كميات من الرمال في مياه الصرف الصحي، وهو ما لم يُؤْخَذ في الاعتبار من جانب السجّانين.

ومنذ نحو أسبوع، تمكّن 6 من الأسرى الفلسطينيين من التحرُّر من سجن "جلبوع" قرب مدينة بيسان المحتلة، فجر يوم الإثنين. ويُعتبر هذا السجن من أكثر سجون الاحتلال الإسرائيلي تحصيناً.

ووفقاً لوسائل إعلام إسرائيلية، فإنّ الأسرى، الذين تمكّنوا من التحرر من السجن عبر نفق، هم زكريا الزبيدي، مناضل يعقوب نفيعات، محمد  قاسم عارضه، يعقوب محمود قادري، أيهم فؤاد كمامجي، محمود عبد الله عارضه. 

لكن، بعد ذلك بأيام، اعتقلت قوات الاحتلال 4 من الأسرى المحرَّرين من سجن "جلبوع"، في منطقة الطور، وفي منطقة جبل القفزة في مدينة الناصرة المحتلة.