فقد ابنه وزوجته.. مواطن إيراني يروي تفاصيل الاعتداء الإرهابي في شيراز

مراسل وكالة أنباء "فارس" الإيرانية يروي تفاصيل دقيقة عن مواطن إيراني مصاب في المستشفى يصف فيها لحظة استشهاد ابنه وزوجته خلال الهجوم الإرهابي في مزار شاه شراغ الديني في شيراز.

  • مزار شاه شراغ في مدينة شيراز الإيرانية (أرشيف)
    مزار شاه شراغ في مدينة شيراز الإيرانية (أرشيف)

روى مراسل وكالة أنباء "فارس" الإيرانية، ما سمعه خلال زيارته مواطناً يرقد في المستشفى، فقد ابنه وزوجته في الهجوم الإرهابي الذي طال مزار شاه شراغ الديني في شيراز قبل أيام.

وقال المراسل نقلاً عن المواطن: "وصلت إلى شيراز برفقة العائلة وكنّا قادمين من مدينة سيرجان في محافظة كرمان، وبعد دخولنا المرقد، قمت بوضع أطفالي أمام الضريح وطلبت منهم أن يضعوا أيديهم عليه لالتقاط صور لهم".

وأضاف: "فجأة؛ سمعنا صراخاً في كل مكان، كانت الأصوات تدعو إلى الهرب. لم أفهم ما الذي يحصل، إلى أن أصبحت أصوات إطلاق الرصاص تقترب منّا". 

وتابع المراسل نقلاً عن المواطن الإيراني في المستشفى: "أخذت بيد ابني الكبير الذي لم يتجاوز الـ8 أعوام، وحملت طفلي الصغير الآخر واتجهنا بسرعة إلى خلف جهاز  تبريد كبير والتجأنا هناك". 

وأردف: "جعلت طفلّي يتمددان على الأرض، ثم وضعت نفسي فوقهما بالكامل كي لا يُصابا بعياراتٍ نارية، لكن المجرم شاهدنا وبدأ بإطلاق النار علينا.. كنت أصرخ عليه وأطلب منه ألا يُطلق النار على الأطفال. لكنّه لم يستجب، ابني الكبير وللحظة رفع رأسه من تحتي وأُصيب حينها واستشهد فوراً". 

وقال: "فقدت زوجتي أيضاً في الحادثة. وبقيت أنا وطفلي الصغير الذي لا يتجاوز الـ3 أعوام وكلانا جريحان".

وقال مراسل "فارس": "عندما سألتُ الأب ما إذا نجح في التقاط آخر صورةٍ لابنه الشهيد، فبكى وبكيت معه".

وفي 26 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، هاجم إرهابي مسلّح الزوار في مزار شاه شراغ، في مدينة شيراز، ما أسفر عن استشهاد 15 شخصاً بينهم نساء وأطفال، وإصابة 26 آخرين، وتبناه تنظيم "داعش".

اقرأ أيضاً: إيران: تشييع مهيب لشهداء هجوم شيراز الإرهابي في مشهد (فيديو)