فلسطينيون يتصدون لسيارة مستوطنين اقتحمت وسط رام الله

عشرات الفلسطينيين يتصدون لسيارة تقل مستوطنين إسرائيليين اقتحمت وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة، وفصائل المقاومة الفلسطينية تعلق.

  • فلسطينيون يتصدون لسيارة مستوطنين اقتحمت وسط رام الله
     المستوطنون فروا من المركبة فيما أشعل فلسطينيون النار فيها

تصدّى عشرات الفلسطينيين، مساء الأربعاء، لسيارة تقل مستوطنين إسرائيليين اقتحمت وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة. 

وقال شهود عيان إن سيارة تقل 5 مستوطنين وصلت ميدان المنارة وسط رام الله، ما دفع بعشرات الشبان إلى رشقها بالحجارة.

وأضاف الشهود أن المستوطنين فرّوا من المركبة، فيما أشعل فلسطينيون النار فيها، غير أن قوة أمنية فلسطينية نقلت المستوطنين إلى جهة غير معلومة.

كما قال مصدر أمني فلسطيني، لمراسل الأناضول، مفضّلاً عدم الإفصاح عن اسمه، أن قوى الأمن تتحفظ على المستوطنين الخمسة. ولم يُدلِ المصدر بمزيد من التفاصيل حول الحادثة، ولا دوافع المستوطنين الخمسة.

فصائل المقاومة تعلق على تصدّي الشباب الفلسطينيين للمستوطنين

من جهته، علّق الناطق باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع عبر حسابه في "تويتر"، قائلاً إن "تصدّي الشباب الثائر لسيارة المستوطنين وإحراقها عمل بطولي يدلل على حيوية أبناء شعبنا وديمومتهم في مواجهة الاحتلال والتصدي لجرائمه".

وأضاف أن "تحفظ أجهزة أمن السلطة على المستوطنين وتسليمهم للاحتلال هما عمل جبان لا يمثل شعبنا، وكان الأولى حماية شعبنا والدفاع عنه من تغوّل المستوطنين لا تأمين حياتهم".

ووصف المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، طارق عز الدين، أن "ما قام به الشباب الثائر على دوار المنارة وسط رام الله، من إحراق  سيارة المستوطنين وتحطيمها، هو عمل بطولي شجاع، يجسد الروح الحقيقية للشباب الفلسطيني". 

بدوره، قال المتحدث باسم حركة الأحرار  ياسر خلف إن "تصدي أبناء شعبنا في رام الله وحرق سيارة المستوطنين لدى وصولها ساحة المنارة عمل بطولي يؤكد أن كل محاولات كيِّ وعي شعبنا وخلق حالة تعايش بينه وبين الاحتلال ستبوء بالفشل".

وأشار إلى أنه "رغم محاولات الاحتلال وأعوانه في سلطة التعاون الأمني لتدجين الجيل وإغرائه بالجانب الاقتصادي أو ترهيبه بالاعتقال والتنكيل والملاحقة، فإن شعبنا يُثبت في كل موقف ومحطة مدى أصالته وقوته في رفض الاحتلال".

كذلك، أصدر المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين بياناً أشاد فيه بالفعل البطولي المقاوم للشباب الثائر، والذي "يعبّر عن الجاهزية العالية لمقاومينا وشبابنا الثائر، واستعدادهم للتضحية ومجابهة العدو الصهيوني".

واعتبرت لجان المقاومة أن "الفعل البطولي يدلل على أن الضفة الغربية ستبقى خزاناً للثورة لا ينضب، رغم كل محاولات التدجين وكيِّ الوعي الذي يستهدف أبناء الشعب الفلسطيني هناك، للقبول بالمحتل الصهيوني الغاصب".

اخترنا لك