فلسطين: إدارة سجون الاحتلال تقتحم سجن مجدو وتعتدي على الأسير عبد عبيد

هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية تؤكد اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على عضو الهيئه القياديه العُليا لأسرى حركة "الجهاد الإسلامي" عبد عبيد، ونقله إلى العزل في سجن جلبوع.

  • صورة أرشيفية للأسير عبد عبيد مع والدته
    صورة أرشيفية للأسير عبد عبيد مع والدته

أعلنت هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية، اليوم الاثنين، أنّ "إدارة سجون الاحتلال اقتحمت سجن مجدو واعتدت على الأسير عبد عبيد".

وأضافت الهيئة، في بيان، أنّ "إدارة سجون الاحتلال نقلت عضو الهيئة القيادية العُليا لأسرى حركة "الجهاد الإسلامي" عبد عبيد إلى العزل في سجن جلبوع".

وأكدت الهيئة أنّ إدارة سجون الاحتلال أغلقت سجن مجدو بالكامل وألغت زيارة الأهالي لأبنائهم.

وفي وقت سابق اليوم، نقل مراسل الميادين في غزة عن مصادر بأنّ كتائب الشهيد عز الدين القسام ستعرض اليوم معلومات "ستجعل رئيس الأركان الإسرائيلي الجديد يعيد التفكير في ملف جنوده الأسرى".

يشار إلى أن الأسير عبد محمود عبيد من بلدة عرابة جنوب جنين، دخل عامه الـ23 على التوالي في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

بدوره قال مدير نادي الأسير الفلسطيني في جنين منتصر سمور، إنّ الأسير عبيد هو أحد عمداء الأسرى الذين اعتقلتهم سلطات الاحتلال منذ العام 2004 وحكمت عليه بالسجن لمدة 27 عاماً.

الأسرى الفلسطينيون يقررون إغلاق كل الأقسام داخل سجن النقب

وفي السياق نفسه، قررت هيئات التنظيم الخاص بالأسرى، اليوم، إغلاق سجن النقب وتعليق مناحي الحياة كافة، مطالبين بإعادة عدد من الأسرى الذين نُقلوا إلى العزل.

ووفقاً لبيان هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، فإنّه "بقرار من الهيئة التنظيمية، تمّ إغلاق سجن النقب وتعليق مناحي الحياة كافة، ولن تعود إلى طبيعتها إلا بعودة كل الأسرى الذين تمّ نقلهم من السجن مؤخراً".

 من جانبه، أكد نادي الأسير الفلسطيني، في بيان صحافي، أنّ الأسرى في سجن النقب قرروا تنفيذ خطوات احتجاجية، للمطالبة بإعادة الأسرى الذين جرى نقلهم وقمعهم في نهاية شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكان من بينهم الأسير ظافر الريماوي، حيث أبلغت الإدارة فعلياً الأسرى أنّها ستقوم بإعادة مجموعة منهم، إلا أنّ الأسرى يطالبون بإعادة كافة من جرى نقلهم. 

ووفقاً للبيان، فإنّ جزءاً من الخطوات الاحتجاجية للأسرى في سجن النقب هي "إغلاق الأقسام"، بمعنى توقيف مظاهر الحياة اليومية التي تحكمها طبيعة "الحياة" داخل السّجن، وهي تندرج ضمن إجراءات (العصيان والتمرد) على أنظمة السجن.

ونهاية الشهر الماضي، قررت إدارة سجون الاحتلال الإبقاء على عزل الأسير ظافر الريماوي، عم الشهيدين جواد وظافر الريماوي، ومجموعة من رفاقه الأسرى، بعد نقلهم إلى زنازين العزل في سجن "نفحة".

وجاء عزل الريماوي بعد يوم من إلقائه كلمة في مسيرة تشييع جثماني ابني شقيقه اللذين استشهدا في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقرر أسرى حركة الجهاد الإسلامي، في الـ31 كانون الأول/ديسمبر، في سجن عوفر الخروج من الأقسام، رداً على رفض إدارة السجن الاستجابة لمطلبهم بعودة أوضاعهم المعيشية إلى ما قبل عملية نفق جلبوع أسوة بباقي الأسرى من باقي الفصائل.

وأفادت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى، بأنّ أسرى "الجهاد" في سجن عوفر يحذرون من قيام قوات مصلحة السجون بهجمة قمعية بحقهم رداً على خطوتهم الاحتجاجية.