قائد الجيش الإيراني: واشنطن ستسرّع أفولها إذا أرادت مجاراة الاحتلال الإسرائيلي

القائد العام للجيش الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي يقول إنّ إيران تدعم الشعب الفلسطيني في دفاعه المشروع، ويدعو الولايات المتحدة للتتصرف بشكل عاقل.

  • إيران
    القائد العام للجيش الإيراني اللواء عبد الرحيم موسوي (وكالات)

قال القائد العام للجيش الإيراني، اللواء عبد الرحيم موسوي، اليوم الثلاثاء، إنّ الولايات المتحدة ستسرّع من مرحلة أفولها إذا أرادت مجاراة الكيان الصهيوني.

وفي تصريح خاص للميادين، على هامش تخريج دفعة جديدة من ضباط القوات الإيرانية المسلحة، أكد موسوي ضرورة أن "تتصرف الولايات المتحدة بشكل عاقل، وأن تسمح بأن يأخذ الحق موضعه، لا أن تساعد الباطل".

وكان الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، وجّه رسالة تهنئة بمناسبة انتصار المقاومة الفلسطينية في عملية "طوفان الأقصى"، مشدّداً على أنّ إيران تدعم الشعب الفلسطيني في دفاعه المشروع.

كذلك، قال رئيسي إنّ الكيان الصهيوني وداعميه هم "المسؤولون عن تهديد الأمن الإقليمي" و"يجب أن يتحملوا مسؤولية ذلك".

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إنّ "تصاعد جرائم الاحتلال سيعقّد الأمور أكثر في فلسطین والمنطقة".

وفي اتصال هاتفي، بحث وزير الخارجية الإيراني مع منسّق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، آخر التطورات في فلسطين المحتلة.

وأعلن عبد اللهيان تأكيده لبوريل أنّ "عملية المقاومة هي رد طبيعي ومشروع على الإجراءات الصهيونية المتطرّفة والمجرمة"، كما شدّد على "ضرورة أن يبذل المجتمع الدولي جهوداً، من أجل وقف آلة القتل الصهيونية".

وفي السياق، حذّر ‌‌‌‌‌‌‌‌عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي، الولايات المتحدة من أنّ تدخلها المباشر في العدوان على الشعب الفلسطيني يعني تحويل العدوان إلى حرب إقليمية.

وتأتي التحذيرات اليمنية بعد تحذيرات سبقتها من العراق ولبنان، إذ أعلن الأمين العام لـ"كتائب حزب الله"، أبو حسين الحميداوي، توجيه الصواريخ ضد القواعد الأميركية إذا تدّخلت في معركة "طوفان الأقصى"، وأضاف: "ستنال مواقع الكيان الإسرائيلي وأعوانه قذائف نيراننا إن تطلّب الأمر ذلك".

بدوره، حذّر رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله، السيد هاشم صفي الدين، الأميركيين والإسرائيليين من أنّ "طوفان الأقصى سيتحوّل إلى طوفان كل الأمة، إذا تمادوا في حماقاتهم".