قائد عسكري في "الناتو" يترشح لرئاسة التشيك

الرئيس السابق للجنة العسكرية للناتو، الجنرال بيتر بافل، يعلن رسمياً عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية التشيكية، المقرر إجراؤها في كانون الثاني/يناير 2023.

  • الرئيس السابق للجنة العسكرية للناتو الجنرال بيتر بافل
    الرئيس السابق للجنة العسكرية للناتو الجنرال بيتر بافل

أعلن الرئيس السابق للجنة العسكرية للناتو، الجنرال بيتر بافل، اليوم الثلاثاء، عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية التشيكية، المقرر إجراؤها في كانون الثاني/يناير 2023.

وقدّم بافل رسمياً نفسه مرشحاً للرئاسة، كاشفاً شعاره الانتخابي: "فلنُعِد النظام والسلام إلى جمهورية التشيك"، مع سياسةٍ خارجية نشطة، واقتصاد متطور وتعليم وبيئة صحية من بين أولوياته، بحسب ما أفاد التلفزيون التشيكي.

وأعلن نحو 20 شخصاً عزمهم الترشح للانتخابات الرئاسية، بينهم بافل ورئيس الوزراء السابق أندريه بابيس.

ووفقاً لنتائج استطلاع آب/أغسطس، الذي أجرته وكالة "ميديان" للأبحاث، فإن 25.5% من المستطلعين سيصوّتون لبابيس في الجولة الأولى من الانتخابات، في مقابل 21% لبافل.

وفي حال وصول بابيس وبافل إلى الجولة الثانية من الانتخابات، يمكن للأخير أن يفوز بنسبة 59.5% من الأصوات، في مقابل 40.5% لبابيس، بحسب الاستطلاع.

ويحظى ترشيح بافل بدعم بعض قادة الائتلاف اليميني - الليبرالي الحاكم، بينما يعارضه آخرون من الائتلاف نفسه بسبب تاريخ بافل السابق كعضو في الحزب الشيوعي لتشيكوسلوفاكيا.

يُشار إلى أن بافل من مدينة بلانا، جنوبي غربي البلاد، وهو من عائلة عسكرية وتخرج من جامعة عسكرية أيضاً. وشغل مناصب متعددة في تشيكوسلوفاكيا، ثم في الجيش التشيكي، وشارك في مهمّات خارجية متعددة.

وفي الفترة 2012-2015، شغل منصب رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة التشيكية، ومن عام 2015 إلى عام 2018، شغل منصب رئيس اللجنة العسكرية لحلف "الناتو"، وكان أول رئيس لهذه اللجنة يأتي من دولة كانت في السابق جزءاً من حلف وارسو.

على صعيد آخر، من المتوقع أن يواجه بابيس دعوى قضائية في أيلول/سبتمبر الحالي، تتعلق بالاحتيال المزعوم عندما تلقى دعماً من الاتحاد الأوروبي بقيمة 2.1 مليون دولار لإحدى شركاته.