رغم ضغوط الغرب.. وفود من 49 دولة أفريقية في طريقها للقاء بوتين

وفود من 49 دولة أفريقية تضم 17 رئيس دولة، من بينهم رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوزا، يتوقع أن تحضر قمة روسية أفريقية في مدينة سان بطرسبرغ، برغم "ضغوط غير مسبوقة" مارستها الدول الغربية لثني القادة الأفارقة عن الحضور.

  • قمة روسية-أفريقية في روسيا اليوم.. وأبرز القضايا الحرب الأوكرانية وصفقة الحبوب
    قمة روسية - أفريقية في روسيا تركز على الحرب الأوكرانية وصفقة الحبوب

يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، شركاءه الأفارقة في سان بطرسبرغ في إطار قمة روسية أفريقية سيكون من أبرز أهدافها تبديد مخاوف دول القارة بعد تخلي موسكو عن اتفاقية أتاحت تصدير ملايين أطنان الحبوب الأوكرانية.

وقال بوتين في رسالة ترحيب بعثها إلى المشاركين ونشرت الأربعاء في موقع الكرملين، إنّ روسيا "تعتزم مواصلة تطوير التعاون مع الدول الأفريقية".

ويتوقع حضور وفود من 49 دولة أفريقية تضم 17 رئيس دولة، من بينهم رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوزا، في مدينة سان بطرسبرغ، برغم "ضغوط غير مسبوقة" تمارسها الدول الغربية، وفقاً للكرملين، لثني الأفارقة عن الحضور، غير أنّ ممثلي الدول الأفريقية يستمرون بالتوافد إلى سان بطرسبرغ، على غرار وفدي موزمبيق وليبيا.

جنوب أفريقيا: سنناقش ظروف إرساء السلام في أوكرانيا

وقالت رئاسة جنوب أفريقيا في بيان الأربعاء إن القادة "سيناقشون مع بوتين إجراءات لإيجاد ظروف مؤاتية لفتح طريق نحو السلام بين روسيا وأوكرانيا".

وتعدّ هذه النسخة الثانية من القمة بعد نسخة أولى عام 2019 وصفت بأنها ناجحة جداً، إذ أثمرت مزاجاً عاماً أفريقياً حيادياً إلى حدّ كبير تجاه الأزمة في أوكرانيا، إضافة إلى دعم العديد من الدول للموقف الروسي.

اقرأ أيضاً: روسيا: نستعد لفتح سفارات في جميع دول أفريقيا

وقد عبّرت التصريحات الغربية المنزعجة من التقارب الروسي الأفريقي المتزايد، لا سيما الأميركية، عن التقدم الذي تحرزه موسكو على صعيد العلاقات السياسية الخارجية مع القارة التي لطالما عانت الاستعمار الغربي، ولا تزال تعاني اليوم تبعاته بشكل كبير، ما خلّف مزاجاً شعبياً إيجابياً تجاه روسيا؛ العدو اللدود للغرب.

وسيعقد بوتين محادثات ثنائية مع عدد من القادة، على أن يتولى الكلام في جلسة عامة، فيما أوضح مستشاره للشؤون الدبلوماسية يوري أوشاكوف أن الرئيس الروسي سيلقي "خطاباً مهماً" يعرض فيه رؤيته للعلاقات الروسية الأفريقية و"تشكيل نظام عالمي جديد".

اتفاقية تصدير الحبوب أبرز القضايا المطروحة

وتفيد مصادر عدة بأنّ الموضوع الساخن في القمة سيكون تخلّي موسكو عن اتفاقية مهمة أتاحت لأوكرانيا منذ صيف العام 2022 بأن تُصدّر إلى بعض الدول، بما في ذلك أفريقيا، حبوبها عبر البحر الأسود، برغم السيطرة الروسية على الموانئ الأوكرانية.

وقال الكرملين: "ستتم مناقشة المسألة الأوكرانية أيضاً في القمة الجمعة خلال غداء عمل بين فلاديمير بوتين ومجموعة من رؤساء الدول الأفريقية".

وفي 17 يوليو/تموز الجاري، انتهت صلاحية مبادرة حبوب البحر الأسود التي نصّت على إنشاء ممر إنساني للسماح بتصدير الحبوب الأوكرانية خلال العام الماضي، إذ لم تمدد روسيا مشاركتها فيه، وانتقدت موسكو مراراً وتكراراً حقيقة عدم الوفاء ببنود الصفقة المتعلقة بروسيا.

من جهة مقابلة، حثّ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الخميس، القادة الأفارقة على المطالبة بإجابات بشأن أزمة الحبوب، وقال: "إنهم يعرفون بالضبط من المسؤول عن الوضع الحالي"، مضيفاً خلال زيارة إلى نيوزيلندا أنّه "يتوقّع أن تسمع روسيا هذه الرسالة بوضوح من شركائها الأفارقة".

اقرأ أيضاً: بوتين: برغم العقوبات.. سنعمل بقوة على توريد الحبوب لأفريقيا

وفي الأيّام الأخيرة، طمأنت روسيا شركاءها الأفارقة، قائلة إنّها تتفهّم "قلقهم" بشأن هذا الموضوع، ومؤكّدة استعدادها لتصدير حبوبها "مجّاناً" إلى البلدان التي تعد في أمسّ الحاجة إليها.

والتقى الرئيس بوتين، الأربعاء، رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد، ثمّ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وهما من أبرز القادة الأفارقة، مشيداً بمشاريعهما المشتركة في مجال الطاقة.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد قام بجولتين في القارة منذ مطلع السنة، وجّه خلالها دعوات إلى الدول للمشاركة في القمة الأفريقية، وردّ خلالها على محاولات الولايات المتحدة المنافسة عبر جولات قام بها بلينكن، وقمة أميركية - أفريقية عقدها بايدن العام الفائت، مؤكداً أنّ علاقة القارة بروسيا ستشكل حصناً لها أمام "الاستعمار الغربي الجديد".

ويأتي لقاء سانت بطرسبرغ قبل شهر من قمة البريكس في جنوب أفريقيا.

وتتمتع روسيا بعلاقاتٍ وطيدة مع الدول الأفريقية، في ظلِّ حضورٍ لافت للشركات الروسية الكبرى في السوق الأفريقية، من بينها شركات "روساتوم" التي تنفذ مشروع "الضبعة" النووي في مصر، وهو أول محطة كهروذرية لإنتاج الطاقة الكهربائية في أفريقيا، إضافةً إلى شركة "غازبروم" العاملة بقوة في جنوب أفريقيا وغيرها.

وعُقِدت قمة "روسيا - أفريقيا" الأولى في مدينة سوتشي في تشرين الأوّل/أكتوبر 2019، برئاسةٍ مشتركة للرئيسين بوتين والمصري عبد الفتاح السيسي، الذي كان رئيس الاتحاد الأفريقي آنذاك، وكذلك المنتدى "الروسي الأفريقي"، في حدثٍ كان الأوّل من نوعه على هذا المستوى في تاريخ العلاقات الروسية الأفريقية.

وقد حضر منتدى القمّة في سوتشي 54 من قادة الدول الأفريقية، وتمّ توقيع 92 اتفاقية ومذكرة تفاهم بقيمةٍ تجاوزت تريليون روبل روسي، إضافةً إلى عقد 569 اجتماعاً خلال المنتدى، بمشاركة أكثر من 6 آلاف شخصية من روسيا و104 دول وأقاليم.

اقرأ أيضاً: كيف تحوّلت أفريقيا إلى مسرحٍ لـ"حرب باردة" جديدة؟

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.