قوات"فاغنر" تعلن السيطرة على وسط باخموت ورفع العلم الروسي هناك

رئيس مجموعة "فاغنر" العسكرية الروسية الخاصة يفجيني بريغوجن يعلن رفع قواته العلم الروسي فوق مبنى إدارة بلدة باخموت في إقليم دونباس.

  • بالفيديو: قوات
    رئيس مجموعة "فاغنر": العدو بقي في الأحياء الغربية للمدينة

أعلن رئيس مجموعة "فاغنر" العسكرية الروسية الخاصة يفجيني بريغوجن أنّ قواته رفعت العلم الروسي فوق مبنى إدارة بلدة باخموت في إقليم دونباس.

وقال بريغوجن في رسالة صوتية نشرتها خدمته الصحافية عبر "تيليغرام" أمس: "2 نيسان/أبريل، الساعة 23:00 تماماً. خلفي مبنى إدارة المدينة (أرتيموفسك). من وجهة نظر قانونية، تم الاستيلاء على باخموت".

 ولفت بريغوجين إلى أنّ قادة وحدات القوات الروسية الذين يتولون إدارة المدينة ووسطها بأكمله سيقومون "بتعليق ورفع اللافتات والأعلام"، موضحاً أنّ "العدو بقي في الأحياء الغربية للمدينة".

يُشار إلى أن هيئة الأركان الأوكرانية اعترفت، الخميس الفائت، بتحقيق القوات الروسية بعض المكاسب على محور أرتيوموفسك (باخموت).

وكان القائم بأعمال رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية دينيس بوشيلين قد أعلن، الثلاثاء الماضي، تطهير المنطقة الصناعية في المدينة بالكامل تقريباً.

وأكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، مطلع الشهر الحالي، أنّ سيطرة القوات الروسية على مدينة باخموت ستجعل "الطريق بعدها مفتوحة" أمامهم للسيطرة على مدن عدة شرقي البلاد.

وكان وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قال، في وقتٍ سابق، إنّ "باخموت تشكّل عقدة مهمة في خطوط الدفاع الأوكرانية في منطقة دونباس، والسيطرة عليها ستسمح بهجمات إضافية في عمق خطوط دفاع القوات المسلّحة الأوكرانية".

وتُعَدّ باخموت، التي يتحصّن فيها مقاتلون أوكرانيون وآخرون من جنسيات متعددة، محوراً مشتعلاً للمعارك غربي وسط دونباس، كما تُعَدّ عقدةً للمواصلات هناك.

اقرأ أيضاً: باخموت: السد الذي سيغرق الخاسر

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.