الأنظار تتجه نحو القدس المحتلة.. 1044 مستوطناً يقتحمون المسجد الأقصى

الاستفزازات الإسرائيلية باقتحامات واسعة للمسجد الأقصى المبارك بدأت منذ فجر اليوم، على وقع حصار قوات الاحتلال لعشرات المرابطين داخل المسجد القبلي، والفصائل تتوعد.

  • مستوطنون يقتحمون باب العمود في القدس المحتلة 29 أيار/ مايو 2022 (أ ف ب).
    مستوطنون يقتحمون باب العمود في القدس المحتلة 29 أيار/ مايو 2022 (أ ف ب).

اقتحم 1044 مستوطناً باحات المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، اليوم الأحد، ورفعوا الأعلام الإسرائيلية وأدّوا صلوات تلمودية.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إنّ 1044 مستوطناً إسرائيلياً اقتحموا باحات الأقصى، خلال فترة الاقتحامات الصباحية التي امتدت نحو 4 ساعات.

ونفّذت قوات الاحتلال حملة اعتقالات في صفوف المرابطين في باحات المسجد الأقصى، بالتزامن مع اقتحامات المستوطنين.

وبث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو توثّق اعتقال شرطة الاحتلال 3 فلسطينيين على الأقل داخل باحات الأقصى.

وشوهد مستوطنون وهم يرقصون ويؤدون صلوات تلمودية تمددوا خلالها على الأرض في باحات الأقصى، فيما رفع آخرون الأعلام الإسرائيلية تحت حماية قوات الاحتلال.

وكسرت قوات الاحتلال أقفال مئذنة باب المغاربة، واعتلت سطح المصلى القبلي المسقوف، ومنعت عشرات المصلين من الدخول إلى المسجد لأداء صلاة الفجر، بحسب مراسلة الميادين.

وكان عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير من بين المقتحمين، بمرافقة العشرات من أنصاره، وسط حراسة مشددة من قوات الاحتلال.

بدورها، أكّدت فصائل وقيادات فلسطينية أنّ الشعب الفلسطيني سيستمر في الدفاع عن المسجد الأقصى، وأكد خطيب الأقصى أنّ "غطرسة الاحتلال لن تكسبه أيّ سيطرة على المسجد".

يذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي تُعدّ اليوم لما يُعرف بـ"مسيرة الأعلام"، فيما أكّدت "حماس" أنّ "هناك ثلاثية متأهبة للتعامل مع تطورات الموقف اليوم، وهي الأمّة والشعب والمقاومة".

وفي هذا السياق، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، السبت، أنّ "حماس أطلقت 8 صواريخ من غزة في إطار تجارب نحو البحر، كإشارة تحذير لإسرائيل". 

كذلك، ذكر الإعلام الإسرائيلي أنّ الاحتلال "نشر مزيداً من منظومة القبة الحديدية في الداخل الفلسطيني" المحتل. 

في المقابل، حذّرت فصائل المقاومة الفلسطينية الاحتلالَ الإسرائيلي من "ارتكاب أي حماقة عبر السماح باقتحام المسجد الأقصى من خلال تنظيم مسيرة الأعلام الإرهابية"، مؤكّدةً أنّ "هذا المُخطط سيكون بمنزلة برميل بارود سينفجر ويُشعل المنطقة بأكملها".