قوات الاحتلال تقتحم نابلس وتعتقل شابين.. والفلسطينيون يتصدّون لها

إصابة شاب فلسطيتي برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت البلدة القديمة بمدينة نابلس، والفلسطينيون يتصدّون لها.

  • فلسطينيون يتصدّون لقوات الاحتلال في نابلس
    فلسطينيون يتصدّون لقوات الاحتلال في نابلس

أصيب شاب فلسطيني برصاص الاحتلال، في البلدة القديمة بمدينة نابلس، خلال اشتباكات مع قوات الاحتلال التي اقتحمت المنطقة صباح اليوم الأحد.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بوقوع إصابة واحدة بالرصاص الحي في الأطراف وصلت مستشفى رفيديا الحكومي نتيجة عدوان الاحتلال الإسرائيلي على نابلس.

ووفقاً للهلال الأحمر، أصيب العشرات من طلبة المدارس بحالات الاختناق، فيما تحدّثت مصادر محلية عن إصابة جندي إسرائيلي خلال الاشتباكات.

كما ذكرت الإغاثة الطبية، وقوع إصابتين بشظايا الرصاص، ومعالجة أكثر من 20 إصابة غاز ومنع سيارة الإسعاف من دخول منطقة القيسارية التي جرت فيها الاشتباكات.

ودفعت قوة خاصة من "جيش" الاحتلال بتعزيزات عسكرية إلى المنطقة وحاصرتها، وصدحت مكبرات المساجد بالتكبير ودعوة المواطنين للتصدي لقوات الاحتلال التي انسحبت بعد اعتقال شابين، يزعم الإعلام الإسرائيلي أنهما نفّذا عملية حوارة في 25 آذار/مارس.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت أمس مخيم بلاطة في نابلس أيضاً، وجرت اشتباكات عنيفة مع مقاومين فلسطينيين تصدّوا لها، وأجبروها على الانسحاب.

وخلال الاشتباكات استشهد شابين فلسطينيين في إثر إصابتهم برصاص الاحتلال بالرأس مباشرةً، وقالت مصادر فلسطينية محلية أنّ أحدهم أصيب أثناء تصويره بثاً مباشراً للأحداث في المخيم.

وأعلنت "سرايا القدس"، في بيان لها أمس السبت، أنّ مقاتليها يخوضون "اشتباكاً مع قوّة صهيونية خاصة، اقتحمت مخيم بلاطة، وأمطروها بصليات كثيفة من الرصاص".

أيضاً، أفادت وزارة الصحة الفلسطينية باستشهاد الشاب الفلسطيني، أحمد محمد تيسير عطاطرة (33 عاماً)، مساء أمس السبت، متأثراً بجروحه برصاص الاحتلال الإسرائيلي، على حاجز عسكري إسرائيلي جنوب غرب جنين.

اخترنا لك