قوات الاحتلال تعتدي على المسيحيين في القدس وتمنع احتفالهم بسبت النور

قوات الاحتلال الإسرائيلي تشن هجوماً على عدد من المواطنين المسيحيين، وتعيق احتفالهم بسبت النور، الذي يسبق عيد الفصح المجيد.

  • فلسطين
    المسيحيون في فلسطين يتعرضون للتقيد والاعتداء الإسرائيلي

شنت قوات الاحتلال، صباح اليوم السبت، هجوماً وحشياً على عدد من المواطنين المسيحيين، ومنعت وصولهم إلى كنيسة القيامة والبلدة القديمة في القدس، للاحتفال بسبت النور، الذي يسبق عيد الفصح المجيد.

وأفادت مصادر محلية بأنّ شرطة الاحتلال شددت إجراءاتها على أبواب البلدة القديمة، ومنعت المسيحيين من الدخول، إلّا ضمن أعداد قليلة.

وكانت سلطات الاحتلال قرّرت، قبل أيام، فرض قيود مشددة على احتفالات المسيحيين في مدينة القدس المحتلة يوم سبت النور، عبر نصب الحواجز العسكرية في البلدة القديمة ومحيط كنيسة القيامة، وتقليص عدد المسيحيين المشاركين.

وأبلغت قوات الاحتلال للعام الثاني قادة الكنائس بأنّها ستقيد الوصول إلى الكنيسة، وقلصت عدد الحضور إلى 1800 شخص، بمن في ذلك رجال الدين.

يأتي ذلك بالتزامن مع  اقتحامات متكررة قامت بها قوات الاحتلال للمسجد الأقصى منعاً للمصلين من أداء صلواتهم والاعتكاف في المسجد، خلال شهر رمضان المبارك.