قوى يمنية داعية للتضامن مع القدس: لادخار القوة حفاظاً عليها عوضاً عن قتل اليمنيين

قوى يمنية تدين الاعتداءات الإسرائيلية التي يتعرض لها الفلسطينيون، وخصوصاً استباحة المسجد الأقصى الشريف والاعتقالات التي رافقت الاقتحام.

  • إدانات يمنية للإعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى ودعوات ليوم القدس.
    إدانات يمنية للاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى ودعوات ليوم القدس.

أدان عضو ‌‌‌‌‌‌‌‌المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي، "الممارسات الاستفزازية واللامشروعة للكيان الإسرائيلي واقتحامه المسجد الأقصى وحرمه القدسي الشريف والاعتداء على المصلين الآمنين العزّل".

وخاطب الحوثي الأنظمة العربية قائلاً: "جديرٌ بكم أن تحوّلوا نصف القوة التي تقتلوا بها الشعب اليمني للحفاظ على القدس عربية كأقل واجب".

من جهتها، أدانت هيئة رئاسة مجلس النواب اليمني بصنعاء، واستنكرت بشدة "اقتحام قوات العدو الصهيوني للمسجد الأقصى والإعتداء على المصلين وشن حملة اعتقال بحقهم".

واعتبرت الهيئة في بيان صادر عنها، "توقيت الاعتداءات، وخطوتها التصعيدية، المتزامنة مع حلول شهر رمضان، إساءة واستفزازاً لمشاعر المسلمين في أصقاع المعمورة وانتهاكاً بحق الشعب الفلسطيني".

وأكدت أن "الصلف الصهيوني، ما كان له أن يبرز بهذه الصورة، لولا هرولة الدول المطبعة من العرب وتسابقها لإقامة علاقات مشبوهة مع الكيان الصهيوني الغاصب الذي يتجاوز كافة الأعراف والمواثيق الأخلاقية والإنسانية والقوانين الدولية".

وطالبت هيئة رئاسة مجلس النواب، الأمم المتحدة، ومجلس الأمن والمجتمع الدولي، بإدانة الممارسات والأعمال التعسفية واتخاذ قرارات حازمة لوقف اعتداءات وتصعيد قوات الاحتلال الصهيوني على الشعب الفلسطيني والمقدسات الاسلامية.

كما أكدت الهيئة في بيانها، أن تلك الاعتداءات، تعد انتهاكاً سافراً لحقوق الإنسان والمبادئ التي كفلت حماية المدنيين واحترام المشاعر والمقدسات الدينية.

وأعربت الهيئة عن "تضامنها والشعب اليمني الكامل مع ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من عدوان وغطرسة صهيونية.. مؤكدة على حق الشعب الفلسطيني المشروع في التصدي للاحتلال حتى تحرير كامل الأراضي المحتلة وإقامة دولته المستقلة على التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف".

بالتزامن، ندّدت أحزاب اللقاء المشترك في صنعاء في بيان "الاعتداءات الصهيونية والاعتقالات التي رافقت اقتحام قوات العدو للمسجد الأقصى الشريف"، وقالت: "تدين أحزاب اللقاء المشترك الاعتداءات الصهيونية والاعتقالات التي طالت نحو 400 فلسطيني خلال اقتحام قوات العدو للمسجد الأقصى الشريف".  

واعتبر البيان أنّ "الاعتداءات الصهيونية المستفزة، تتطلب وقفة جادّة من الشعوب العربية والإسلامية مع الشعب الفلسطيني المقاوم للاحتلال والمتصدي للعنجهية الصهيونية، كما تتطلب إجماعاً للشعوب العربية والإسلامية ضد الأنظمة المطبّعة".

وختم البيان: "مع اقتراب يوم القدس العالمي يوم نصرة القضية الفلسطينية، ندعو أبناء أمتنا العربية والإسلامية للتضامن مع شعب فلسطين المظلوم بشتى أشكال التضامن، كأقل واجب نقدمه لفلسطين القضية العادلة".

ويوم أمس، ذكر المكتب السياسي لحركة أنصار الله اليمنية، في بيان أنّ "التطورات الجارية في فلسطين المحتلة تحتّم على الشعوب العربية والإسلامية التحرّك الجاد والفاعل لدعم صمود الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه في مواجهة عربدة كيان العدو، وفي مواجهة أنظمة التطبيع والخيانة".

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد أفرغت، أمس الجمعة، المسجد الأقصى بالكامل بعد اقتحامها الباحات والاعتداء على المصلين بالضرب وإطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والأعيرة النارية باتجاه المصلين، ما أدى إلى اعتقال عدد كبير من المصلين وإصابة العشرات منهم.

اخترنا لك