تونس: سعيّد يعلن توليه السلطة التنفيذية.. و"النهضة": يريد بثّ الفوضى والفتنة!

بعد الاحتجاجات التي شهدتها تونس الأحد، الرئيس التونسي قيس سعيّد يترأس اجتماعاً طارئاً للقيادات العسكرية والأمنية، ويقرّر إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي.

  • الرئيس التونسي قيسد سعيد يترأس اجتماعاً لبحث التطورات في البلاد
    الرئيس التونسي قيس سعيّد يترأس اجتماعاً طارئاً للبحث في التطورات في البلاد

أفادت مراسلة الميادين بأنّ الرئيس التونسي، قيس سعيّد، ترأّس اجتماعاً طارئاً للقيادات العسكرية والأمنية، قرّر بعده أن "يتولى السلطة التنفيذية"، وذلك مع عودة الاحتجاجات إلى عدد من المدن التونسية.

وأشارت مراسلة الميادين إلى أن الرئيس سعيّد قرّر إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي. كما أكد سعيّد أن "هذه القرارات ليست تعليقاً للدستور، ولا خروجاً عنه".

وقال سعيّد: "ما أقوم به الآن هو في إطار القانون، ولا يمكن أن أبقى صامتاً، وملاحظاً ما يجري، بل يجب أن أتحمّل المسؤولية، وقد تحمّلتها".

وبحسب مراسلة الميادين، فإن "الرئيس سعيّد قرّر تجميد كل اختصاصات المجلس النيابي"، كما قرّر "رفع الحصانة عن كل أعضاء البرلمان".

وأشارت إلى أنباء عن اعتقالات تطال شخصيات تونسية مهمة.

مراسل الميادين بدوره أشار إلى انتشار عناصر الجيش في العاصمة التونسية، وقال إن متظاهرين يهتفون تأييدا للجيش.

في المقابل، قال رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي لوكالة "رويترز" :"ما قام به قيس سعيد انقلاب على الثورة والدستور". 

وأضاف أن "أنصار النهضة والشعب التونسي سيدافعون عن الثورة". 

كما أعلن الغنوشي أن "مجلس نواب الشعب التونسي سيستمر في أعماله".

وأكدت حركة النهضة أنه "سنناضل بكل ما أوتينا من قوة من أجل إفشال أي عملية للتراجع عن الديمقراطية والتعددية".

وقال النائب عن حركة النهضة محمد القوماني إن "رئيس الحكومة المشيشي محتجز في قصر قرطاج".

من جهتها، عقدت حركة "النهضة" التونسية مؤتمراً صحافياً على خلفية أحداث يوم الأحد، في تونس. وقال القيادي في الحركة علي العريض "إننا ضبطنا أنفسنا حتى لا نردّ على العنف بالعنف، ونعوّل على مؤسسات الدولة".

وذكر العريض أنه "بلغنا أن من قام بأعمال العنف كان مدفوعاً من أطراف سياسية"، مشيراً إلى أنّ "التحركات اليوم انحرفت عن أولوية مواجهة وباء كورونا".

وفي وقت سابق من يوم الأحد، اتَّهم القيادي في حركة "النهضة" التونسية، رفيق عبد السلام، الرئيسَ التونسي قيس سعيّد بأنه "يريد بثّ الفوضى والفتنة"، مشيراً إلى أنه "لن يصل إلى تحقيق مبتغاه"، وفق تعبيره.

وقال عبد السلام إنّ "كل عمليات إحراق مقارَّ النهضة وتخريبها تقف وراءها تنسيقيات قيس سعيّد"، معتبراً أن "غرفة مظلمة في قرطاج، إلى جانب بلطجية من المرتزقة، يوجّهون عمليات الإحراق والتخريب".

وأضاف عبد السلام أن "سعيّد يريد تنصيب نفسه الحاكمَ المطلق عن طريق تنسيقيات شعبوية فوضوية، متحالفة مع البلطجية".

ورأى عبد السلام أن "على قيس سعيّد أن يختار بين الفوضى والدولة.. وألاّ يختبئ وراء مجلس الأمن القومي".

كما اتّهم النائب عن حركة "النهضة"، نور الدين البحيري، أطرافاً بـ"التحريض على العنف والقتل"، قائلاً "على من حرّض من جماعة عبير وحركة الشعب، ومن ينسبون أنفسهم إلى أنصار الرئيس، تحمّل مسؤولية أفعالهم"،

وتابع "ستدفعون ثمن جرائمكم أمام القضاء وبحكم القانون".

وكانت مراسلة الميادين أفادت بقيام تظاهرة أمام مقر حركة "النهضة" في الكاف، "حيث اقتلع المشاركون فيها لافتات الحركة". وأضافت أنَّ محتجّين آخرين قاموا باقتحام مقرّ الحركة في كل من توزر، جنوبي البلاد، وفي مدينة سوسة التي تشهد احتجاجات واسعة.

وعلّقت حركة "النهضة" على ما جرى بالقول إن "مجموعات فوضوية عمدت إلى الاعتداء على بعض مقارّ الحركة في البلاد".

وتُنَظَّمُ احتجاجاتٌ في عدد من المحافظات التونسية، منها توزر والقيروان وسيدي بو زيد في باردو، بالقرب من مقرّ البرلمان. وتحمل هذه التحركات المطالب نفسها، متمثّلةً بحلّ البرلمان ورحيل حكومة هشام المشيشي.

كانت تونس فاتحة الدول التي شهدت تظاهرات واحتجاجات، وتغيرت السلطة فيها سريعاً وانتقلت إلى مسار ديمقراطي، لكن الوضع الآن لا يوحي بأن ثورة تونس استطاعت تحقيق الكرامة والعدالة الاجتماعية لشعب هذا البلد، فهل تنجح الجمهورية الثالثة في ذلك؟