كانيل: الولايات المتحدة فشلت في تدمير كوبا

الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل يقول إن "الدولة الفاشلة هي التي تقوم بإلحاق الضرر مضاعَفاً بـ 11 مليون إنسان، من أجل إرضاء أقلية رجعية وابتزازية، متجاهلةً إرادة أغلبية الكوبيين والأميركيين والمجتمع الدولي".

  • الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل
    الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل

أكد الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل أن الولايات المتحدة "فشلت في جهودها لتدمير" بلده، مضيفاً أنه "إذا كان لدى الرئيس الأميركي جو بايدن قلقٌ إنساني صادق على الشعب الكوبي، فيمكنه، كخطوة أولى نحو إنهاء الحصار، إلغاءُ إجراءات العقوبات وعددها 243، والتي قررها ونفّذها الرئيس (السابق) دونالد ترامب، بما في ذلك أكثر من 50 قراراً تم فرضها بقسوة خلال الجائحة".

وفي سلسلة تغريدات، لفت كانيل إلى أن "الدولة الفاشلة هي التي تقوم بإلحاق الضرر مضاعَفاً بـ 11 مليون إنسان، من أجل إرضاء أقلية رجعية وابتزازية، متجاهلةً إرادة أغلبية الكوبيين والأميركيين والمجتمع الدولي".

ووفق كانيل، فإن الولايات المتحدة، نظراً إلى عدم فعالية إدارتها، لم تتمكّن من إنقاذ كثير من الناس الذين لَقَوا حتفهم بسبب جائحة كورونا، ويبلغ عددهم 600 ألف شخص. ولديها سِجِلّ مُخجل من الحروب والعنف والقمع الوحشي والعنصرية وانتهاكات حقوق الإنسان وقتل المواطنين على أيدي رجال الشرطة.

ويوم أمس الخميس، دعا كانيل الكوبيين إلى عدم السماح للآخرين بإدخال الكراهية للسيطرة على الروح الكوبية، واتّهم أميركا بالوقوف وراء أعمال الشغب.

يُذكَر أن الولايات المتحدة تفرض حصاراً صارماً على كوبا منذ عام 1962، تعتبره السلطات الكوبية السببَ الرئيسي في مشكلات الجزيرة الاقتصادية الكبيرة.