في "بأس الأحرار".. شهداء فلسطينيون وإصابات في صفوف الاحتلال في جنين

كتيبة جنين تعلن استهداف قوات الاحتلال بصليات كثيفة من الرصاص خلال اقتحام المخيم، وتفجير عدد من العبوات الناسفة بمركبات عسكرية.

  • كتيبة جنين تعلن استهداف قوات الاحتلال بالعبوات الناسفة وصليات الرصاص
    كتيبة جنين: يواصل مجاهدونا استهداف قوات الاحتلال المقتحمة لحيي الجابريات والهدف

أصيب 7 جنود إسرائيليين، اليوم الاثنين، بانفجار عبوة بآلية لجنود الاحتلال خلال اقتحامها حي الجابريات في مخيم جنين، وفق ما أفاد موقع "والاه" الإسرائيلي.

وقالت وسائل إعلام اسرائيلية إن القوات الإسرائيلية وقعت في داخل كمين مخطط له في جنين، وقد تضمن تفعيل عبوات ناسفة وإطلاق نار.

وأضاف الإعلام الإسرائيلي أن طائرة أباتشي قامت بإطلاق صاروخ أو صاروخين باتجاه جنين.

وأفاد مراسل الميادين، بأن قوات الاحتلال استدعت مروحية عسكرية باتجاه جنين في محاولة لإنقاذ جنودها العالقين والمصابين.

وأكد أن طائرات الاحتلال استهدفت أرضاً خالية بالصواريخ في محاولة لتشتيت إطلاق النار الذي يستهدفها.

وقالت سرايا القدس-كتيبة جنين إنها إستهدفت طائرة أباتشي حلّقت على ارتفاع منخفض جداً بصليات كثيفة جداً من الرصاص في الجابريات.

بالتزامن، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ارتقاء 4 فلسطينيين خلال تصديهم لقوات الاحتلال في جنين، وإصابة العشرات.

وفي وقت سابق اليوم، أكدت سرايا القدس- كتيبة جنين، أنّ مقاتليها استهدفوا قوات الاحتلال بصليات كثيفة من الرصاص خلال اقتحام المخيم، وفجّروا عدداً من العبوات الناسفة بمركبات عسكرية.

وأعلنت سرايا القدس إطلاق عملية "بأس الأحرار" لرد عدوان وتوغل قوات الاحتلال على مدينة جنين، مؤكدةً استمرارها في قتال جنود الاحتلال.

هذا وقالت كتيبة جنين إنه لا يزال في جعبتها المزيد من المفاجآت، محذرة قوات الاحتلال من التمادي في عدوانها على منازل الآمنين واستهداف المواطنين.

وكانت قوة كبيرة من قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت، فجر اليوم، مخيم جنين شمال الضفة الغربية المحتلة ما أدى إلى اندلاع اشتباكات مسلحة أسفرت عن استشهاد 4 فلسطينين وإصابة العشرات، بحسب ما أفادت وزارة الصحة الفلسطينية.

وأشارت مراسلة الميادين إلى أن قوات الاحتلال نشرت القناصة على أسطح عدد من المنازل وعمدت إلى استهداف المواطنين.

وأظهرت مقاطع فيديو  لأحد قنّاصة "جيش" الاحتلال وهو يعتلي منزل أحد المواطنين في جنين، بينما أمطره المقاومون بصليات كثيفة من الرصاص.

الفصائل الفلسطينية: المقاومة وجّهت صفعة قوية للعدو

حركة الجهاد الإسلامي وفي بيان لها قالت إنّ "الكمين المُحكم الذي نصبته المقاومة في جنين يعكس ضعف الاحتلال على الأرض في مواجهة المقاومين". مشيرة إلى أنّ "كل مدن الضفة ومقاوميها متأهبون للرد على العدوان والتأسّي بالملحمة البطولية في جنين".

وكان الناطق باسم الجهاد الإسلامي، طارق سلمي، قال سابقاً إن "هذه المواجهة في جنين تثبت تجذّر المقاومة وتدل على شجاعة المجاهدين وحجم استعدادهم للقتال".

ولفت الناطق باسم الجهاد للميادين إلى أنّ "أبطال سرايا القدس والمقاومة على أرض جنين وجّهوا صفعة قوية للعدو وقادته"، مضيفاً أن المقاومة أثبتت أن العدو لا يفهم إلا لغة النار وأربكت كل حساباته".

وأضاف أن "المقاومة تؤكد أنها لن تتراجع ولن تستسلم وهي في مواجهة مستمرة حتى زوال الاحتلال"، مؤكداً أن "المقاومة من خلال مواجهة جنين اليوم أكدت أنها ما زالت حاضرة وستتصدّى للمشروع الأميركي الفتنوي في المنطقة".

ورأى سلمي أن "المقاومة تؤكد قدرتها على صنع الانتصارات ولو بأدواتها البسيطة وأرسلت رسالة إلى كل المطبّعين بعجز هذا العدو".

حركة حماس وفي بيان لها، زفّت شهداء جنين وهم: الفتى أحمد صقر (15 عاماً)، والشاب خالد عصاعصة (21 عاماً)، والشاب قسام أبو سرية (29 عاماً).

وأكدت أنّ "المقاومة لا تُكسر"، مشيرة إلى أنّ "كمين الفجر يعكس صلابتها وعزيمة رجالها".

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم، إنّ "جنين تثبت اليوم مرة أخرى أنها عصية على الانكسار وحاضرة بالفعل المقاوم وأن الاحتلال ما زال يتفاجأ في كل مرة يحاول أن ينهي المقاومة".

وأضاف أنّ "الاحتلال حاول الدخول للمخيم لكنه تفاجأ بهذا الفعل النوعي والإعداد من المقاومة والبسالة العظيمة وإيقاعه في كمين محكم وإصابة جنوده وآلياته".

وتابع أنّ "المقاومة في الضفة صلبة وقوية والاحتلال أبعد ما يكون عن حسم المعركة ضد المقاومة في جنين والضفة". 

وأكد أنّ "قدرة المقاومة على مفاجأة العدو بمزيد من التكتيكات والأدوات يشير إلى أن المقاومة تزداد اتساعاً أفقياً في الانتشار بالجغرافيا ورأسياً بالإعداد" .

وشدد قاسم على أنّ "الاحتلال سيفشل في هذه المعركة وفي كل معركة يخوضها ضد شعبنا ولن يكون له مكان على أرضنا وعليه أن ينتظر مزيداً من المقاومة في قادم الأيام".

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بدورها، أدانت تغوّل الاحتلال وجريمته التي يرتكبها الآن في مخيم جنين ومحيطه في محاولة منه للقضاء على المقاومة المتصاعدة.

وقالت الجبهة إنه "إذا كان الاحتلال وحكومته يعلنون جهاراً أن جرائمهم التي يرتكبونها بحق الشعب الفلسطيني تأتي في سياق حسم الصراع مع الشعب الفلسطيني، فمتى ستحسم القيادة السياسية لسلطة الحكم الذاتي موقفها وتنحاز إلى شعبها ومقاومته؟".

وأضافت الجبهة أنه "أمام هذه الجرائم لا خيار أمام الشعب الفلسطيني إلا المقاومة الشعبية بكل أشكالها وتصعيدها وتشكيل قيادتها الموحدة وتوفير الغطاء السياسي لها عبر تبني استراتيجية كفاحية وطنية موحدة على أنقاض الانقسام المدمّر".

بدورها، أكد المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين أن "دماء الشهداء الطاهرة لن تذهب هدراً وأن الشعب ومقاومته لن تخيفه أو تكسره مجازر وجرائم العدو بل ستزيده عزماً وقوة". 

هذا ودعت القوى الوطنية والإسلامية في رام الله والبيرة اليوم  إلى "إضراب شامل، إجلالاً لأرواح الشهداء الذين ارتقوا في جنين اليوم"، كما دعت إلى "التوجه إلى كل الحواجز ونقاط الاشتباك مع الاحتلال رفضاً لجرائمه".

اقرأ أيضاً: "سرايا القدس" تعلن استهداف مستوطنتين قرب جنين.. ووقوع إصابات