كتيبة طولكرم تستهدف نقطة حراسة للاحتلال عند معبر الطيبة: حققنا إصابات مباشرة

كتيبة طولكرم نجحت في تنفيذ عملية إطلاق نار، عند الساعة الـ 04:05 عصر اليوم، استهدفت نقطة حراسة لـ"جيش" الاحتلال عند معبر الطيبة غربي طولكرم، وحققت إصابات مباشرة.

  • كتيبة طولكرم تستهدف بالرصاص نقطة حراسة للاحتلال على معبر الطيبة غربي المدينة
    كتيبة طولكرم تستهدف بالرصاص نقطة حراسة للاحتلال عند معبر الطيبة غربي المدينة

أعلنت كتيبة طولكرم، التابعة لسرايا القدس، اليوم الجمعة، استهداف نقطة حراسة لـ"جيش" الاحتلال عند معبر الطيبة، غربي طولكرم، برشقات كثيفة من الرصاص، مؤكدة أنها "حققت إصابات مباشرة".

وذكرت الكتيبة، في بلاغ عسكري، أنّ "إحدى مجموعاتنا تمكّنت من تنفيذ عملية إطلاق نار عند الساعة الـ04:05 عصر اليوم، استهدفت نقطة حراسة لجيش الاحتلال عند معبر الطيبة غربي طولكرم، بصليات كثيفة من الرصاص، محققين إصابات مباشرة". 

وشدّدت الكتيبة على أنّ "هذه العملية تأتي رداً على اغتيال الشهيد المجاهد عايد أبو حرب".

وكانت مواجهات عنيفة اندلعت في محافظات الضفة الغربية، اليوم الجمعة، أُصيب خلالها عدد من الفلسطينيين بالرصاص الحيّ والرصاص المغلف بالمطاط، بالإضافة إلى حالات اختناق، نتيجة استخدام الغاز المسيّل للدموع من جانب قوات الاحتلال.

وشهدت قرية كفر رمان في محافظة طولكرم مواجهات عنيفة، أسفرت عن إصابة عدد من المواطنين بالاختناق من جراء استخدام قوات الاحتلال للغاز المسيل للدموع، إذ اندلعت المواجهات بعد اقتحام قوات الاحتلال للقرية، وإطلاقها قنابل الغاز المسيّل للدموع نحو المواطنين.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال دهموا منازل المواطنين واعتلوا أسطحها، ونصبوا قناصاتهم عليها.

وكانت  سرايا القدس - كتيبة طولكرم أعلنت، في وقت سابق اليوم، أنّ مقاوميها تمكّنوا من استهداف حاجز "تسانعوز" غربي مدينة طولكرم شمالي الضفة المحتلة، فجر الجمعة، برشقات كثيفة ومتتالية من الرصاص، كما استهدفوا طائرات استطلاع إسرائيلية في سماء مخيم المدينة.

وجاء ذلك بعد أن اعتقلت قوات الاحتلال خمسة شبان من مخيم نور شمس عند حاجز عسكري نصبته في طريق طولكرم - رام الله، وأفرجت لاحقاً عن أربعة منهم، بينما اعتقلت المحرّر محمود سريس.

وفي محافظة قلقيلية، تمّ تسجيل إصابة ثلاثة فلسطينيين بجروح نتيجة إطلاق قوات الاحتلال الرصاص المعدني، خلال تفريق مسيرة كفر قدوم الأسبوعية شرقي المدينة.

اقرأ أيضاً: "زاوية دخول سيئة".. الاحتلال يتخوف من هجمات مع تزايد الإنذارات قبيل الأعياد

وأفادت مصادر محلية بأنّ جيش الاحتلال "الإسرائيلي" أطلق الرصاص المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع في اتجاه المشاركين في المسيرة، التي انطلقت احتجاجاً على الاستيطان والاعتداءات المستمرة من جانب الاحتلال، على نحو أسفر عن إصابة ثلاثة مواطنين بالرصاص المعدني وإصابة العشرات بالاختناق، بحيث تمّ علاج معظمهم ميدانياً.

وكان عدد من الشبان رشقوا مركبات المستوطنين بالحجارة عند مدخل بلدة عزون شرقي المدينة، وأصابوا مستوطناً بجروح طفيفة في رأسه، بينما اقتحمت قوات الاحتلال البلدة وصادرت تسجيلات كاميرات من المحال التجارية عند مدخل البلدة قبل انسحابها.

واندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال خلال اقتحام بلدة تل جنوبي مدينة نابلس بعدد من الآليات العسكرية التابعة للاحتلال، وتزامن ذلك مع اقتحام آخر لبلدة العيزرية شرقي القدس والمنطقة الجنوبية في مدينة الخليل.

أما في شمالي الخليل، فاستهدف المقاومون البرج العسكري عند مدخل بلدة بيت أمر بقنبلة متفجّرة محلية الصنع، بعد ساعات من استهدافه بالألعاب النارية.

ومساء أمس، اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة العوجا، شمالي مدينة أريحا، عقب اقتحام عدد من المستوطنين البلدة والاعتداء على المواطنين.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والأعيرة المطاطية والقنابل الصوتية والغازية بصورة مباشرة على الشبان، الأمر الذي أدى إلى إصابة العشرات بحالات الاختناق.  

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: العبوات الناسفة والمسيرات الانتحارية.. تهديد الضفة القادم