كرامي للميادين: سمير جعجع يقتنص الفرص ولو بالدم لتحقيق مكاسب سياسية

النائب اللبناني فيصل كرامي يقول للميادين إنه رغم ترويج البعض لرئيس القوات اللبنانية سمير جعجع بأنه رجل دولة، إلا أنّ الأخير "كشف عن وجهه الحقيقي في أحداث الطيونة الأخيرة".

  • النائب اللبناني فيصل كرامي:
    النائب اللبناني فيصل كرامي: "سمير جعجع هو هو قاتل ولم يتغير"

علّق النائب اللبناني فيصل كرامي، على أحداث الطيونة الأخيرة في العاصمة بيروت، وقال في حديث خاص للميادين إنّ "رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع كشف عن وجهه الحقيقي في هذه الحادثة، فيما حاول البعض الترويج له كرجل دولة، وضمن الدولة والمؤسسات".

وأضاف كرامي أنّه "هذا هو سمير جعجع الحقيقي، هو مجرم، قاتل، قنّاص ويقتنص الفرص، حتى ولو بالدم لتحصيل مكاسب سياسية". 

واعتبر كرامي أنه "لا يجوز العفو عن قاتل ومجرم، وهو المسؤول عن الحالة التي وصلنا إليها في لبنان"، مشدداً على أنّ "فكرة عفا الله عمّا مضى خطيرة جداً، ويجب أن نحتكم إلى المؤسسات الدستورية، وللقانون والدستور".

ودعا كرامي عبر الميادين إلى انتظار الحقيقة، وإنجاز التحقيقات، التي اعتبر أنها "يجب أن تكون سريعة وشفّافة"، معرباً عن ثقته بالقضاء والجيش اللبناني.

وفيما أشار إلى أنّ "القوات اللبنانية لديها شريحة من المؤيدين في الشارع اللبناني ويجب أن تبقى"، إلا أنه شدد أنّ "عليها أن تعمل تحت القوانين والدستور اللبناني"، مكرراً أنّ "سمير جعجع أمر آخر". 

وكان كرامي وصف أمس الثلاثاء في حديث إلى الميادين رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بالـ "قاتل"، مضيفاً أنّ "هذا هو جعجع الذي لم يتغير".

كلام كرامي جاء رداً على أحداث الطيونة الأخيرة، يوم الخميس الماضي في العاصمة بيروت، حيث شهدت المنطقة إطلاق نار كثيف على المحتجّين السلميين، سقط في إثرها 7 شهداء وعشرات الجرحى.

وأفاد مراسل الميادين،حينها، بأنّ "المعطيات على الأرض تؤشّر على أن الكمين كان محضَّراً مسبَّقاً"، مشيراً أنّ "أحد مسؤولي حزب القوات اللبنانية حضر إلى المنطقة قبل يوم من الحادثة، وأشرف على التحضير للكمين".

فيما اعتبر الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، أنّ "حزب القوات أكبر تهديد للمسيحيين في لبنان، وهدفه الحرب الأهلية"،مضيفاً أنه "يحاول صناعة عدوّ وهمي للمسيحيين وإبقاءَهم قَلِقين على وجودهم".