كوبا تعلن عن هجمات سيبرانية استهدفت موقع خارجيتها

الخارجية الكوبية تدين تعرّض موقعها الالكتروني لهجمات سيبرانية، وتشير إلى أن هذا الهجوم يتمثل في إرسال عدد كبير من البيانات الزائفة، مما يعطل الخوادم.

  • وزارة الخارجية الكوبية
    وزارة الخارجية الكوبية

أعلنت وزارة الخارجية الكوبية عن تعرّض موقعها على الإنترنت لهجمات سيبرانية من الولايات المتحدة وأوروبا وتركيا منذ الـ11 من تموز/يوليو، مع انطلاق مظاهرات الاحتجاج في البلاد.

وقالت الخارجية الكوبية على حسابها على تويتر "ندين هجمات DDoS السيبرانية التي تعرض لها موقعنا منذ 11 تموز/يوليو"، مشيرةً إلى أن "هذا الهجوم يتمثّل في إرسال عدد كبير من البيانات الزائفة، مما يعطل الخوادم".

وأضافت الخارجية أن عناوين الـIP التي نفذ منها الهجوم موجودة في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وتركيا، معترفة بأن ذلك قد يكون "تمويها" للمواقع الحقيقية التي انطلق منها الهجوم.

كما أشارت إلى أن موقع الخارجية الكوبية تعرض لهجوم من 34 عنواناً، أرسل كل واحد منها أكثر من 10 آلاف طلب في آن واحد.

واعتبرت الخارجية إن ذلك "جزءاً من الحرب السيبرانية والمعلوماتية التي تم شنها ضد كوبا".

وأمس الجمعة، حثّ الرئيس الكوبي، ميغيل دياز كانيل، الكوبيين إلى عدم التصرف بكراهية بعد عدد من الحوادث التي انتهت بالتخريب، متهماً الولايات المتحدة بأنها تقف وراء أعمال الشغب، رغبة منها في إنهاء الثورة الكوبية.

ودعا كانيل إلى التضامن والمسؤولية الاجتماعية، وعدم السماح للآخرين بإدخال الكراهية، للسيطرة على الروح الكوبية.