كوريا الشمالية تطلق "مقذوفاً" غير محدد الهوية باتجاه بحر اليابان

في تجربة عسكرية سادسة من نوعها هذا العام، كوريا الشمالية تطلق اليوم "مقذوفاً غير محدد" باتجاه بحر اليابان، وفقاً لهيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي.

  • كوريا الشمالية تطلق
    أجرت كوريا الشمالية تجربة عسكرية هي السادسة من نوعها هذا العام.

أطلقت كوريا الشمالية في وقت مبكر اليوم الخميس "مقذوفاً غير محدد" باتجاه البحر الشرقي، المعروف أيضاً باسم بحر اليابان، وفق ما ذكر جيش كوريا الجنوبية، في تجربة عسكرية سادسة من نوعها هذا العام.

وقال هيئة الأركان المشتركة للجيش الكوري الجنوبي إنّ "كوريا الشمالية أطلقت مقذوفاً غير محدد باتجاه البحر الشرقي"، في إشارة الى بحر اليابان.

المرة الأخيرة التي أجرت فيها كوريا الشمالية هذا العدد من تجارب الأسلحة في شهر واحد كانت في العام 2019، عقب انهيار القمة التي جمعت الزعيم كيم جونغ أون والرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

ومنذ ذلك الحين، توقفت مفاوضات كوريا الشمالية مع الولايات المتحدة، وتراجع اقتصادها تحت وطأة العقوبات والإغلاق بسبب فيروس كورونا.

وأطلقت بيونغ يانغ الثلاثاء صاروخين يشتبه بأنهما من نوع كروز. وسبق ذلك ما لا يقل عن 4 تجارب أسلحة إضافية أيضاً هذا الشهر، شملت إطلاق صواريخ فرط صوتية في 5 و11 كانون الثاني/يناير.

والأسبوع الماضي، ألمحت بيونغ يانغ إلى أنها قد تستأنف تجارب الأسلحة النووية والبعيدة المدى التي تم تعليقها في العام 2017.

بدورها، انتقدت الخارجية الأميركية التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية، واصفةً الأمر بأنه "انتهاك لقرارات مجلس الأمن".

في موازاة ذلك أسفت اليابان على لسان رئيس وزرائها، فوميو كيشيدا، لإطلاق كوريا الشمالية صواريخ، مشيراً إلى أنّ "حكومته ما زالت تجمع المعلومات حول الأمر".

ولفت كيشيدا إلى أنه إنه لم يتلقَّ حتى الآن "تقارير عن وقوع  أي أضرار للسفن والطائرات حول الساحل الياباني".

ويأتي التصعيد الكوري الشمالي في وقت حساس في المنطقة، إذ من المقرر أن تستضيف الصين، الحليف الرئيسي الوحيد لكيم جونغ أون، الألعاب الأولمبية الشتوية الشهر المقبل، بينما تستعد كوريا الجنوبية لإجراء انتخابات رئاسية في آذار/مارس.