كوريا الشمالية: مجلس الأمن يطبّق معايير مزدوجة

كوريا الشمالية تعتبر أن مجلس الأمن الدولي يطبّق معايير مزدوجة إزاء الأنشطة العسكرية بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة".

  • كوريا الشمالية: مجلس الأمن يطبق معايير مزدوجة إزاء الأنشطة العسكرية
    كوريا الشمالية: مجلس الأمن يطبّق معايير مزدوجة إزاء الأنشطة العسكرية

اعتبرت كوريا الشمالية، عبر وكالتها الرسمية للأنباء، أن "مجلس الأمن الدولي يطبّق معايير مزدوجة إزاء الأنشطة العسكرية بين الدول الأعضاء في الأمم المتحدة".

وأشار مسؤول في وزارة الخارجية لوكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، إلى أن "اجتماعاً للمجلس لمناقشة تجربة صاروخية أجرتها بلاده يمثل انتهاكاً لسيادة كوريا الشمالية".

ويوم أمس السبت، فشل  مجلس الأمن الدولي في التوصل إلى اتفاق على إعلان مشترك بشأن أحدث تجربة صاروخية لكوريا الشمالية.

الاجتماع الذي عقد بنحوٍ عاجل جاء بطلب من الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة، كان الهدف منه النظر في اختبار بيونغ يانغ صاروخاً قالت إنه "فرط صوتي".

وكانت الوكالة قد أفادت بأن الصاروخ الذي أطلقته بيونغ يانغ، يوم الثلاثاء الماضي، هو صاروخ "فرط صوتي" تم تطويره مؤخراً.

ولفتت إلى أن "تطوير مثل هذه الأنظمة من الأسلحة يعزز القدرات الدفاعية" لكوريا الشمالية، مضيفةً أنه "في أول تجربة له، أكد علماء قطاع الدفاعي الوطني التحكّم في تحليق الصاروخ واستقراره أثناء عمله".

وفي سياق متصل، ندّدت الخارجية الأميركية بالتجربة الصاروخية الجديدة التي أجرتها كوريا الشمالية فجر الثلاثاء الماضي، مشيرةً إلى أنها تمثّل تهديداً للجيران والمجتمع الدولي.

كما حثّت الخارجية الأميركية بيونغ يانغ على العودة إلى محادثات نزع السلاح النووي، في شبه الجزيرة الكورية، المتعثرة.