لافروف إلى جنوب أفريقيا للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية "بريكس"

في زيارة ثانية له خلال 6 أشهر، وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف سيشارك في اجتماع وزراء خارجية دول "بريكس" التي تترأسها جنوب أفريقيا بعد الصين في العاصمة كيب تاون.

  • وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
    وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

يشارك وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في اجتماع وزراء خارجية دول "بريكس"  ما بين 1-2 حزيران/يونيو بالعاصمة كيب تاون.

وهذه الزيارة هي الثانية لوزير الخارجية الروسي إلى جمهورية جنوب أفريقيا خلال الـ 6 أشهر الأخيرة، حيث التقى لافروف في بريتوريا وزير خارجية جنوب أفريقيا، ناليدي باندور، والرئيس سيريل رامافوزا، في 17 كانون الثاني/يناير الماضي.

وتلقّت جمهورية جنوب أفريقيا رئاسة "بريكس" من الصين في بداية العام، وستمتد فترة رئاستها حتى نهاية عام 2023، وثمّ سيتمّ تسليمها للدولة التي ستليها.

وبحسب معلومات وزارة الخارجية الروسية، فإنّ وزراء الخارجية سيناقشون مسائل جدول الأعمال الدولي، والتفاعل في المنصات متعددة الأطراف الرائدة، كذلك سيتبادلون الآراء حول أفق تطور الشراكة الاستراتيجية. كما أنه من المخطّط له أن يجري لافروف عدداً من الاجتماعات الثنائية خلال الاجتماع.

اقرأ أيضاً: روسيا في أفريقيا.. تمدّد في مساحات الأطلسي

وكان الكرملين قد أعلن مؤخراً أنه سيكرّس شهري كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير لتنظيم القمة الروسية - الأفريقية الثانية. كما أعلنت مؤسسة "روس كونغرس" الروسية، المسؤولة عن تنظيم المؤتمرات، أنّ "القمة الروسية - الأفريقية الثانية ستعقد من 26 إلى 29 تموز/يوليو المقبل".

وكان وزير الخارجية الروسي أجرى، في تموز/يوليو 2022،  جولة رسمية على مجموعة من الدول الأفريقية شملت مصر وإثيوبيا وأوغندا وجمهورية الكونغو، ناقش لافروف خلالها الأجندة الدولية والإقليمية لروسيا والتعاون الثنائي الروسي الأفريقي، حيث أكّد لافروف أنّ بلاده "لديها علاقات طويلة الأمد وجيّدة مع أفريقيا، منذ أيام الاتحاد السوفياتي". 

وأكّد لافروف في وقت سابق أنّ روسيا "دعت جميع الدول الأفريقية للمشاركة في القمة"، وذلك بعكس الولايات المتحدة، التي امتنعت عن دعوة بعض الدول التي شهدت انقلابات عسكرية إلى قمة "الولايات المتحدة-أفريقيا، التي جرت في كانون الأول/ديسمبر 2022.

اقرأ أيضاً: بوتين: روسيا والدول الأفريقية تستطيع تعزيز الأمن والاستقرار في العالم