لافروف لأمير عبداللهيان: روسيا ستدافع في مجلس الأمن عن الخطوة المشروعة لإيران

وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يؤكد لنظيره الروسي أنّ "عمليات إيران كانت محدودة وهدفها ردعي، وهي معاقبة وتحذير للكيان الصهيوني".

  • لافروف: العملية العسكرية الإسرائيلية في الضفة ليست أقل خطورة من نظيرتها في غزة
    لافروف لأمير عبداللهيان: روسيا ستدافع في مجلس الأمن عن الخطوة المشروعة لإيران

أعلنت الخارجية الايرانية أنّ وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، شدّد في اتصال هاتفي مع نظيره الإيراني حسين عبد اللهيان، على أنّ "روسيا ستدافع بقوة عن الخطوة المشروعة لإيران بمجلس الأمن".

كما أكد لافروف، وفق بيان الخارجية، بأن الرد الايراني كان "مبنياً على الرد المسؤول ومقروناً بضبط النفس"، وقال إنّ "روسيا لم تشك بأن إيران سترد على الاعتداء الإسرائيلي على قنصليتها في دمشق".

ووصف لافروف رفض بعض الدول إدانة الهجوم على القنصلية الإيرانية في جلسة مجلس الأمن "بالمؤسف".

من جهته، أكد أمير عبد اللهيان أنّ "رد إيران سيكون أقوى وأشد في حال أقدم الكيان الصهيوني على عمل جديد ضدها".

وأضاف أنّ "عمليات إيران كانت محدودة وهدفها ردعي، وهي عقوبة وتحذير للكيان الصهيوني".

من جهته، قال مساعد الشؤون الدولية لرئيس السلطة القضائية وأمين لجنة حقوق الانسان في إيران، كاظم غريب آبادي، إنّ الرد الإيراني على الكيان الصهيوني كان خطوة قانونية تنطوي تحت ميثاق الأمم المتحدة وضمن أطر القانون الدولي.

وتابع أنّه "من الناحية القانونية لا يحق للمنظمات الدولية اعتبار هذه الخطوة انتهاكاً للقوانين والمقرارات الدولية".

وأشار غريب أبادي إلى أنّه "إذا كان من المقرر العمل بآليات حقوق الإنسان فالأولى التعامل مع جرائم الكيان الصهيوني الغاصب"

وختم بالقول إنّ "إيران لا ترغب بالحرب، لكن إذا تعرضت إلى اعتداء فردها سيكون حاسماً".

يذكر أنّه خلال الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن لبحث الرد الإيراني، هاجم مندوب إيران لدى الأمم المتحدة، أمير سعيد إيرافاني، الدول الغربية التي تطعن بحق إيران في الرد على العدوان، مشدداً على أنّ هذه الدول تحمي جرائم الإبادة التي ترتكبها "إسرائيل". 

وأطلقت إيران، ليل السبت الأحد، عشرات المسيّرات والصواريخ على أهداف إسرائيلية  في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في أول هجومٍ مباشر تشنّه الجمهوريّة الإسلامية ضد كيان الاحتلال، وذلك ردّاً على قصف مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق.

اقرأ أيضاً: رئيسي: إيران اليوم في ذروة قوتها.. وعمليتنا أثلجت صدور الفلسطينيين والمسلمين

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.