لافروف يدعو رابطة الدول المستقلة لاتخاذ موقف رسمي موحد تجاه التصعيد في غزة

وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، يقول إنّ روسيا تأمل بأن يأخذ الجميع على محمل الجد الالتزام بإنشاء "دولة فلسطين".

  • لافروف: موسكو تعمل مع أذربيجان والشركاء على استقرار الوضع في كاراباخ
    لافروف: وزراء خارجية رابطة الدول المستقلة بحثوا الصراع بين فلسطين و"إسرائيل"

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن "روسيا تأمل بأن يأخذ الجميع على محمل الجد الالتزام بإنشاء "دولة فلسطين"، بعد انتهاء المرحلة الساخنة من الصراع في الشرق الأوسط.

ولفت لافروف إلى أنّ "وزراء خارجية رابطة الدول المستقلة بحثوا الصراع بين فلسطين وإسرائيل، وكلهم يرون ضرورة وقف القتال"، قائلاً: "دعونا نرى ما إذا كان من الممكن الاتفاق على موقف مشترك لعرضه رسمياً".

وشدد لافروف، خلال تصريحاته، على ضرورة الالتزام باحترام القانون الإنساني، وتجنب الاستخدام العشوائي للقوة.

وأمس، اتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة، بتأجيج الوضع في الشرق الأوسط من خلال إرسال حاملة الطائرات إلى البحر الأبيض المتوسط. 

ورأى بوتين أنّ "تفجّر العنف بين إسرائيل والفلسطينيين، مثال حيّ على فشل السياسة الأميركية في الشرق الأوسط".

وذكر الرئيس الروسي، أنّه "ليس من المعلوم إن كانت هناك إمكانية لتهدئة الوضع الفلسطيني- الإسرائيلي في القريب العاجل، ولكن يجب علينا أن نسعى جاهدين لتحقيق ذلك، لأنّ اتساع منطقة الصراع قد يؤدي الى عواقب وخيمة بما في ذلك في قطاع الطاقة". 

كذلك، أكد أنّه من المستحيل حل المشكلة الفلسطينية- الإسرائيلية من دون حل القضايا السياسية الأساسية، وعلى رأسها إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة"، مشيراً إلى أنّه "تم الرهان على استمرار الوضع، ما أدّى إلى تفجّر أعمال العنف". 

ويستمر الاحتلال الإسرائيلي في قصفه للمدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة عبر غاراته الجوية وصواريخه، ما رفع حصيلة الشهداء إلى أكثر من 1200، و5600 إصابة.

وفي وقتٍ سابق، لفتت وزارة الصحة الفلسطينية إلى أنّ  المستشفيات في "حال إشغال تام" والجرحى والمرضى "باتوا يفترشون الأرض" من جراء اشتداد العدوان الإسرائيلي، مضيفةً أن الخدمات الصحية في القطاع دخلت مرحلة حرجة.

اقرأ أيضاً: غزة على شفا كارثة والأصوات تتعالى: الوضع الإنساني لا يحتمل الصمت

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.