لافروف: العقوبات لن تكسر إرادة الشعب الروسي في الدفاع عن مصالحه

وزير الخارجية سيرغي لافروف يعلّق على العقوبات التي تفرضها الدول الغربية على روسيا، ويقول إنّ هذه العقوبات لن تحطم إرادة الشعب الروسي.

  • لافروف: العقوبات لن تكسر إرادة الشعب الروسي في الدفاع عن مصالحه المشروعة
    وزير الخارجية سيرغي لافروف

قال وزير الخارجية سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، إنّ العقوبات لن "تحطم إرادة الشعب الروسي الذي يعتزم الدفاع عن الحقيقة التاريخية وعن حماية مصالحه المشروعة".

وشدد لافروف، خلال مراسم وضع الزهور على اللوحة التذكارية لتخليد ذكرى قدامى المحاربين، على ضرورة تحديد مصير العالم، وما إذا كان سيكون أحادي القطب "تحت القيادة الكاملة للولايات المتحدة، كما تريد واشنطن وجميع الدول الغربية الأخرى، أو أنّه سيكون عادلاً وديمقراطياً".

ووفقاً للوزير، ترغب روسيا مع "الغالبية العظمى من دول العالم" في وجود نظام عالمي عادل.

وقال لافروف: "لا تستند جهودنا إلى بعض التكوينات التخمينية، مثل القواعد التي اخترعها الأميركيون، والتي يتم فرضها على الآخرين، بل إلى ميثاق الأمم المتحدة؛ المنظمة التي تم إنشاؤها نتيجة الحرب العالمية الثانية".

وفي وقت سابق، اتهم مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا الغرب بأنّه كان ينتظر "الفرصة" لشنّ حرب اقتصادية على موسكو و"الضغط عليها"، مؤكداً أنّ ما تشهده أوكرانيا هو "حرب بالوكالة يخوضها الغرب ضد روسيا".

وفرضت بريطانيا، يوم أمس، حظراً على تزويد روسيا بحزمة واسعة من الخدمات الأساسية، مثل المحاسبة والاستشارات والعلاقات العامة، في إطار تشديدها العقوبات على موسكو بعد عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

وأعلن الاتحاد الأوروبي جولة سادسة مقترحة من العقوبات على موسكو، من ضمنها توقّف دول الاتحاد عن استيراد النفط ومنتجات التكرير الروسية، واستبعاد المزيد من البنوك الروسية من نظام "سويفت" المالي.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.