لافروف: الناتو يسعى لإعادة نشر قواته في آسيا بعد الانسحاب من أفغانستان

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يقول إنّ "سعي حلف الناتو لإعادة نشر قوّاته في مناطق أخرى من المنطقة هو محاولة لتسخين الوضع في آسيا".

  • لافروف: الناتو يحاول تسخين الوضع في آسيا
    لافروف: الناتو يحاول تسخين الوضع في آسيا

أكّد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، اليوم الثلاثاء، أنّ "حلف شمال الأطلسي (الناتو) يسعى بعد الانسحاب من أفغانستان إلى إعادة نشر قواته في آسيا، إضافةً إلى إرسال اللاجئين إلى المنطقة".

وقال لافروف خلال اجتماع وزراء خارجية الدول المشاركة في مؤتمر "التفاعل وبناء الثقة في آسيا" إنّ "سعي حلف الناتو لإعادة نشر قوّاته في مناطق أخرى من المنطقة هو محاولة لتسخين الوضع في آسيا".

وأضاف لافروف: "أرى أنّ الهياكل الضيقة والكتل العسكرية التي تم إنشاؤها بمنطق الحرب الباردة وسياسة الاحتواء تساهم بدورها في تسخين الوضع أيضاً".

يُشار إلى أنّ العلاقات بين روسيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) تشهد خلال الآونة الأخيرة توتراً بسبب تعزيز تواجد الحلف العسكري بالقرب من الحدود الروسية، الأمر الذي تعتبره موسكو خرقاً للوثيقة الأساسية للعلاقات مع الحلف.

وفي تموز/يوليو الماضي، حذرت موسكو واشنطن من نشر قواتها المنسحبة من أفغانستان في "جمهوريات آسيا الوسطى الحليفة لروسيا".

يُذكر أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قال في الأول من أيلول/سبتمبر الماضي إنّ "الولايات المتحدة تتواجد في أفغانستان منذ 20 عاماً، والنتيجة صفر".

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حينها: "بعد خروج حلف شمال الأطلسي الناتو والولايات المتحدة من أفغانستان، فإنّ الشيء الرئيس بالنسبة إلى روسيا هو ضمان أمن حدود حلفائها".