لافروف: حملة تشويه صورة روسيا في بوتشا شبيهة بحملات "الخوذ البيض" في سوريا

لافروف يلتقي المجموعة الوزارية العربية، ويناقش معها الأزمة في أوكرانيا، بالإضافة إلى ملفات اليمن وليبيا وسوريا وفلسطين.

  •  وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي في موسكو 24 آذار/ مارس 2022 (أ ف ب).
    وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في مؤتمر صحافي عقب لقاء المجموعة الوزارية العربية بشأن أوكرانيا، أنّ الحملة لتشويه صورة روسيا في بوتشا شبيهة بحملات "الخوذ البيض" في سوريا.

وأضاف لافروف أنّ "روسيا تعلم من ينصح أوكرانيا بتصعيد العنف"، آملاً أنّ "يتمسك الوفد الأوكراني في المفاوضات بمصالح بلاده وشعبه، وليس بمصالح دول أخرى".

وتابع لافروف أنّه ناقش مع المجموعة التي جاءت بهدف عرض وساطة عربية لحل الأزمة بين روسيا وأوكرانيا، ملفات أخرى، منها فلسطين واليمن وليبيا، واحتمال عودة سوريا إلى الجامعة العربية قريباً.

يُذكَر أنّ وزارة الدفاع الروسية نفت قتل مدنيين في بوتشا، وقالت إنّ الصور ومقاطع الفيديو التي نُشرت من المدينة أُعدّت خصيصاً لوسائل إعلام غربية، مضيفةً أن هذه الأعمال "ليست سوى استفزاز جديد".

ووصف لافروف، في وقت سابق، "الهجوم على بوتشا"، الذي تم اتهام القوات الروسية بتنفيذه، بـ "الوهمي"، قائلاً إنّ "منفِّذيه هم من الأوكرانيين ورعاتهم الغربيين، وقاموا بنشره عبر جميع القنوات والشبكات الاجتماعية كعمل درامي".

وطلبت روسيا عقد جلسة في مجلس الأمن، التابع للأمم المتحدة، بشأن الاستفزاز الذي يمارسه العسكريون والمتطرفون الأوكرانيون في مدينة بوتشا، بحسب ما قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا.