لبنان: المقاومة الإسلامية تستهدف تجمعات الاحتلال ومواقعه وتحقق إصابات مباشرة

المقاومة الإسلامية في لبنان - حزب الله تواصل استهداف مواقع وتجمعات تابعة للاحتلال الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية الفلسطينية بالصواريخ والأسلحة المناسبة، وتحقّق إصابات مباشرة فيها.

  • تواصل المقاومة الإسلامية استهداف مواقع الاحتلال الإسرائيلي على طول الحدود اللبنانية الفلسطينية
    تواصل المقاومة الإسلامية استهداف مواقع الاحتلال الإسرائيلي على طول الحدود اللبنانية الفلسطينية

أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان - حزب الله، اليوم الجمعة، استهداف تجمّع لجنود الاحتلال الإسرائيلي في محيط موقع "الراهب" بالأسلحة المناسبة، موقعةً فيه إصابات مؤكدة. ‏ 

كما استهدف مجاهدو المقاومة موقع بركة ريشا بالأسلحة المناسبة، محقّقين فيه إصابات مباشرة، إضافةً إلى تجمّع لجنود الاحتلال في محيط موقع المطلة بواسطة محلّقتين انقضاضيتين هجوميتين، موقعين فيه إصابات مؤكدة. ‏ 

وأيضاً استهدف مجاهدو المقاومة مؤللة من القوات الخاصة في "جيش" الاحتلال الإسرائيلي المتموضعة في حرج المنارة بالأسلحة المناسبة، موقعين فيها إصابات مؤكدة. ‏ 

وأكّدت المقاومة الإسلامية، في بيان، أنّ ذلك يأتي "دعماً للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزة، وتأييداً لمقاومته الباسلة والشريفة". 

وكان مراسل الميادين قد أفاد باستهداف موقع لقوات الاحتلال في مستوطنة المنارة بهجوم صاروخي ما أدّى إلى انبعاث الدخان في المستوطنة. 

وفي وقتٍ سابق اليوم، أعلنت المقاومة الإسلامية استهداف تجمّع للاحتلال الإسرائيلي بالقرب من مثّلث الطيحات بالأسحلة المناسبة، وأيضاً استهداف تجمع لجنود الاحتلال بالقرب من موقع المرجة، وتجمّع آخر بالقرب من ثكنة راميم، بالأسلحة المناسبة، محققةً إصابات مباشرة بالتجمّعات كافة. 

واستهدفت المقاومة الإسلامية أيضاً تجمّعاً لجنود الاحتلال في موقع الضهيرة، محققةً فيه إصابات مباشرة، إضافةً إلى موقع "المالكية" الإسرائيلي ‏بالأسلحة المناسبة. 

وذكر الإعلام الإسرائيلي، أن كل منطقة الجليل الغربي أُغلقت لأنّ كل مستوطناتها تقع في مدى نيران حزب الله.

قصف إسرائيلي على مناطق حدودية

في غضون ذلك، أفاد مراسل الميادين بسقوط قذيفة مدفعية على أطراف بلدة عيترون الحدودية جنوبي لبنان قرب المنازل من دون أن تنفجر. 

ونقل مراسلنا أنّ الاحتلال يلقي أيضاً القنابل الفوسفورية عند أطراف ميس الجبل. 

وكان القصف المدفعي الإسرائيلي استهدف أطراف بلدة عيترون، وبلدتي يارين والجبين في القطاع الغربي، وأيضاً بلدة الضهيرة.

يأتي ذلك في وقتٍ تواصل المقاومة الإسلامية استهداف مواقع الاحتلال الإسرائيلي على طول الحدود اللبنانية الفلسطينية، مكبّدةً الاحتلال خسائر كبيرة، موثّقة عملياتها بفيديوهات مصوّرة. 

وفجر اليوم الجمعة، نشرت المقاومة الإسلامية مشاهد لاستهداف المقاومة دبابة "ميركافا" تابعة لـ"جيش" الاحتلال الإسرائيلي في محيط ثكنة "برانيت" عند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة.

وأمس الخميس، نشر الإعلام الحربي للمقاومة الإسلامية في لبنان، مقطع فيديو يُظهر مشاهد من عمليات استهدافها عدداً من المواقع التابعة لـ"جيش" الاحتلال الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية - الفلسطينية.

كما أعلنت المقاومة أمس الخميس استهداف تجمّع لقوة مشاة إسرائيلية في تلة ‏الكرنتينا قرب موقع "حدب يارون" وموقع "هرمون" بالأسلحة الملائمة، محقّقةً إصابات مباشرة، ‏إضافةً إلى استهداف مواقع "مسكاف عام" و"بياض بليدا" و"ثكنة يفتاح"  (قرية قَدَس اللبنانية المحتلة) و"المطلة" بالأسلحة الملائمة، وحقّقوا إصابات مباشرة أيضاً. 

ومع تصاعد وتيرة المواجهة عند الحدود اللبنانية الفلسطينية، يتحدّث الإعلام الإسرائيلي كثيراً، في الآونة الأخيرة، عن وجود قلق إسرائيلي من جبهة الشمال مع حزب الله، مؤكداً أنّ هذه الجبهة هي "تحدٍّ ضخم" للاحتلال.

اقرأ أيضاً: مسؤول إسرائيلي سابق: المستوطنون لن يعودوا إلى الشمال حتى لو توقّف إطلاق النار

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.