لبنان: كمين للمقاومة الإسلامية يوقع قوة من لواء "غولاني" بين قتيل وجريح

المقاومة الإسلامية في لبنان، تؤكد إيقاع قوة من لواء "غولاني" الإسرائيلي في كمين، بمنطقة تل إسماعيل في الأراضي اللبنانية.

  • لبنان: كمين للمقاومة الإسلامية يوقع قوة من لواء "غولاني" الإسرائيلي بين قتيل وجريح

أكدت المقاومة الإسلامية في لبنان، إيقاع قوة من لواء "غولاني" الإسرائيلي، في كمين بالعبوات الناسفة، "زرعه مجاهدوها بمنطقة تل إسماعيل في الأراضي اللبنانية، بعد متابعة دقيقة"، وفق البيان.

وتابعت المقاومة الإسلامية، أنّه عند تجاوز قوة "غولاني" الحدود، ووصولها إلى موقع العبوات، تم تفجيرها بها، ما أدّى إلى وقوع أفراد القوة بين قتيل وجريح.

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن الكمين قائلةً إنّه "على نحو استثنائي، أعلن حزب الله مسؤوليته عن حادث وضع العبوات، الذي أصيب فيه جنود من غولاني هذه الليلة عند الحدود مع لبنان".

ووفق صحيفة "يديعوت أحرونوت"، فإن "4 جنود إسرائيليين أصيبوا في الكمين الذي نفذته المقاومة الإسلامية في لبنان".

من جانبه، أكد مراسل الميادين في الجنوب، أنّ نيراناً مباشرة من لبنان استهدفت موقعاً عسكرياً إسرائيلياً في محيط موقع الضهيرة.

وأمس، أعلنت المقاومة استهداف مجاهديها، كلاً من المواقع الإسرائيلية "نفح" و "يردن" و "كيلع" في الجولان السوري المحتل بعشرات صواريخ الكاتيوشا.

وأكدت المقاومة أنّ هذه الاستهدافات جاءت دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‌‌‌‏والشريفة، ورداً على ‏الغارات الإسرائيلية التي استهدفت عدداً من القرى والبلدات الآمنة وآخرها الخيام وكفركلا، ‏وأوقعت عدداً من الشهداء والجرحى المدنيين.

اقرأ أيضاً: لبنان: بمسيّرات.. حزب الله يستهدف تجمعات الاحتلال ومنصات للقبة الحديدية

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.