لجنة أولمبياد طوكيو تقيل مخرجاً بسبب فيديو تناول "المحرقة" قبل 23 عاماً

إقالة مخرج حفل الافتتاح لأولمبياد طوكيو 2020، كنتارو كوباياشي، عشية الانطلاقة الرسمية للألعاب على خلفية مشهد هزلي منذ أكثر من عقد من الزمن تطرّق فيه إلى "المحرقة اليهودية"، لكن السؤال يطرح ...لماذا الآن؟

  • صورة أرشيفية لمخرج حفل افتتاح أولمبياد طوكيو
    صورة أرشيفية لمخرج حفل افتتاح أولمبياد طوكيو "كنتارو كوباياشي".

أعلنت اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو، عن إقالة مخرج حفل الافتتاح، كنتارو كوباياشي، بسبب تصريحاته السابقة بشأن "الهولوكوست".

وقال منظمو أولمبياد طوكيو اليوم الخميس، إنه تمت إقالة مخرج الحفل بعد تقارير إعلامية بشأن تصريحاته السابقة حول المحرقة.

رئيسة اللجنة المنظمة شرحت أن "كنتارو كوباياشي" مخرج حفل الافتتاح، تمّت إقالته بسبب ما أسمته "سخريته السابقة من المأساة".

اللافت أن مخرج حفل الافتتاح لأولمبياد طوكيو 2020 أقيل عشية الانطلاقة الرسمية للألعاب، والإقالة تّمّت على "خلفية" مشهد هزلي منذ أكثر من عقد من الزمن، تطرق فيه إلى المحرقة اليهودية، وفق ما أعلن المنظمون.

هاشيموتو أقيل بسبب فيديو نشر منذ أكثر من عقد من الزمن

رئيس اللجنة المنظمة للألعاب سيكو هاشيموتو أوضح في مؤتمر صحافي إنه "تبين أنه خلال عرض سابق، استخدم (كوباياشي) لغة سخرت من حقيقة مأساوية في التاريخ"، مضيفة أن "اللجنة المنظّمة قررت إعفاء كوباياشي من منصبه".

ويُظهر المشهد الذي نشر كتصوير فيديو في العام 1998، كوباياشي وشريك كوميدي يتظاهران بأنهما من مشاهير فناني الترفيه التلفزيوني للأطفال. وأثناء قيامهما بعصفٍ ذهني لنشاط يتضمن استخدام أوراق، يشير كوباياشي إلى بعض قصاصات الدمى الورقية قائلاً "تلك من ذلك الوقت الذي قلت فيه +لنلعب المحرقة+"، ما أثار ضحك الجمهور.

ثم يمزح الرجلان حيال مدى غضب منتج تلفزيوني من اقتراح نشاط مرتبط بالمحرقة اليهودية. وظهر المشهد على الإنترنت عشية الافتتاح الرسمي للألعاب ما أثار صدمة البعض.

المغرّدون على مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلو مع إقالة كوباياشي، وتضامن بعضهم معه من باب أن "اليابان تشارك في عقلية إلغاء الثقافة".

سفيرة "إسرائيل" في اليابان، يافا بن آري، علّقت على حادثة إقالة كوباياشي بصفتها "ابنة أحد الناجين من الهولوكوست"، وقالت إنها "صُدمت عندما سمعت عن التصريحات المعادية للسامية".

أحد المغردين سأل كيف سيكون شعور "كينتارو كوباياشي" إذا قام شخص ما بإلقاء النكات حول رمي الولايات المتحدة قنبلة نووية في اليابان قتلت 140 ألفاً من مواطنيه؟".

الإعلام الإسرائيلي تلقف الحادثة، وقال موقع "ذا تايم أوف إسرائيل"، إن "طوكيو 2020 ابتليت بسلسلة من الزلات والخطأ من قبل المسؤولين الأولمبيين".

أولمبياد طوكيو والاستقالات بالجملة!

بعد اننشار الفيديو، قدّم كوباياشي اعتذاره، وقال في بيان له: "في شريط فيديو صدر عام 1998 لتقديم كوميديين شباب.. تضمّنت مسرحية هزلية كتبتها سطوراً غير لائقة على الإطلاق".

وأضاف "كان ذلك من وقت لم أتمكّن فيه من تلقي الضحك بالطريقة التي أريدها، وأعتقد أنني كنت أحاول جذب انتباه الناس بطريقة ضحلة".

وكوباياشي، الشخصية المسرحية المعروفة في اليابان، هو آخر الأعضاء المستبعدين من حفل الافتتاح بشكل فضائحي.

فقد سبق أن تقدّم المؤلف الموسيقي الياباني، كيغو أويامادا، الذي شارك في تصميم حفل الافتتاح، باستقالته الإثنين على خلفية قصة تنمر قديمة بحق رفاق له أيام الدراسة من ذوي الاحتياجات الخاصة قبل 30 عاماً.

كما اختار المدير الإبداعي لحفلتي الافتتاح والختام، هيروشي ساساكي، الاستقالة في آذار/مارس بعدما قال إن على فنانة كوميدية شهيرة أن تشارك في حفل الأولمبياد الإفتتاحي بزي "خنزير أولمبي".

واعتذر ساساكي لاحقاً أيضاً، واعترف بأن التصريحات التي أدلى بها تعدّ "إهانة كبرى" لواتانابي. 

وتفصلنا ساعات قليلة عن انطلاق دورة الألعاب الأولمبية، طوكيو 2020، والتي سيكون مشهدها الافتتاحي الجمعة هو التحدي الأكبر لهذه الدورة الأولمبية الصيفية الـ 32، والتي تمّ تأجيلها من العام الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا.

وافتتحت الأربعاء الألعاب الرياضية ضمن أولمبياد طوكيو الصيفي بمباريات "السوفتبول"، وذلك قبل يومين من موعد انطلاقه رسمياً. وقرر المنظمون إطلاق المنافسات من منطقة فوكوشيما التي تعرّضت لكارثة نووية في آذار/ مارس 2011.