لقاء مرتقب بين بوتين وإردوغان لبحث قضايا بينها سوريا

مسؤولان تركيان يعلنان أن الرئيس التركي سيجري مع نظيره الروسي بشأن سوريا وإقليم ناغورنو كارباخ، بالإضافة إلى بحث شأن احتمال شراء أنقرة دفعة جديدة من منظومة "أس 400" الدفاعية الروسية.

  • الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين (صورة أرشيفية)
    الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين (أرشيف)

قال مسؤولان تركيان، اليوم الجمعة، إن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، سيزور روسيا في وقت لاحق هذا الشهر لإجراء محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بشأن "العنف في شمال غرب سوريا".

ونقلت "رويترز" عن مسؤول تركي وصفته بـ"الكبير"، طلب عدم نشر اسمه، قوله عن المحادثات المزمع عقدها في منتجع سوتشي الروسي، إن "النقطة الرئيسية على جدول الأعمال هي سوريا وبالتحديد إدلب"، مشيراً إلى أن "الشروط المنصوص عليها في اتفاق إدلب لم تنفذ بالكامل".

وقال مسؤول تركي آخر لـ"رويترز"، إنه "ينبغي ألا يحدث أي اضطراب جديد في سوريا".

وذكر المسؤولان أن زيارة إردوغان ستكون لمدة يومين، وستتم بعد زيارته للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل.

وقال المسؤول إن الزعيمين سيبحثان أيضاً في سوتشي قضية إقليم ناغورنو كاراباخ، ومبيعات الطائرات المسيرة، بينما قال المسؤول الآخر إنه قد يجري بحث المزيد من التعاون الدفاعي.

يذكر أن روسيا وتركيا افتتحتا مطلع العام مركزاً مشتركاً لمراقبة وقف لإطلاق النار في إقليم ناغورنو كاراباخ جرى الاتفاق بشأنه في أعقاب نشوب صراع في المنطقة العام الماضي

وكانت تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي، اشترت منظومة إس-400 الروسية للدفاع الجوي، مما أدى إلى فرض عقوبات أميركية على صناعات الدفاع التركية. وتجري أنقرة محادثات مع موسكو بشأن احتمال شراء دفعة ثانية.

وقال المسؤولان التركيان إن الزعيمين سيبحثان هذه المسألة بالإضافة إلى مشاريع الطاقة والسياحة.