لمناقشة التطورات السورية.. قمة خماسية عربية في الأردن بحضور دمشق

عمان تستعد لاستضافة اجتماع لوزراء خارجية الأردن والسعودية ومصر، مع وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، بهدف التوصل لحل سياسي للأزمة السورية.

  • عبّر الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية عن استغرابه من نشر معلومات مضللة
    قمة خماسية عربية في الأردن بحضور دمشق

تستعد عمان، غداً الاثنين، لاستضافة اجتماع لوزراء خارجية الأردن والسعودية ومصر، مع وزير الخارجية السوري فيصل المقداد.

وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية الأردنية، سنان المجالي، إن الاجتماع يأتي استكمالاً للاجتماع التشاوري لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأردن والعراق ومصر، الذي استضافته السعودية في جدة يوم 14 نيسان/أبريل.

ويهدف الاجتماع وفق المجالي إلى البناء على الاتصالات التي قامت بها هذه الدول مع الحكومة السورية وفي سياق طروحاتها، والمبادرة الأردنية للتوصل لحل سياسي للأزمة السورية.

بدوره، قال الناطق باسم الخارجية العراقية للميادين حول اجتماع يوم غد إنّ موقف بغداد ثابت بضرورة إعادة سوريا الى جامعة الدول العربية، مضيفاً أن العودة يجب أن تتم وفق حل سياسي يعزز أمنها واستقرارها.

وفي وقتٍ سابق، أعلن مسؤول أردني إنّ "المملكة اقترحت تشكيل مجموعة عربية مشتركة تتعامل مع الحكومة السورية مباشرةً بشأن خطة مفصّلة لإنهاء الصراع".

وقال المسؤول إنّ اتباع نهج "خطوة بخطوة" في إنهاء الأزمة والسماح في نهاية المطاف لسوريا بالعودة إلى جامعة الدول العربية، يمثل أساس خارطة الطريق التي يدفع بها الأردن.

يذكر أن العلاقات السورية العربية تشهد تحسناً في الآونة الأخيرة، حيث زار المقداد منتصف نيسان/أبريل، العاصمة السعودية، لعقد جلسة مباحثات تتناول الجهود المبذولة للوصول إلى حلٍ سياسي للأزمة السورية.

وفي مطلع نيسان/أبريل الحالي، زار وزير الخارجية السوري مصر في زيارة هي الأولى منذ عام 2011، وذلك تلبية لدعوة رسمية من نظيره المصري، أيضاً.

اقرأ أيضاً: قمة جدة: دور سعودي وموافقة سورية واضطرار عربي