ليبرمان يدعو المعارضة إلى وقف الحوار مع ائتلاف نتنياهو

على الرغم من تعليق رئيس حكومة الاحتلال التعديلات القضائية، زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" المعارض يدعو أحزاب المعارضة كافة إلى وقف الحوار مع ائتلاف نتنياهو بشأن خطة القضاء.

  • أفيغدور ليبرمان زعيم حزب
     زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان

دعا  زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان أحزاب المعارضة الإسرائيلية إلى "وقف الحوار الذي بدأته قبل أسبوع مع الائتلاف الحكومي بشأن خطة إصلاح القضاء".

وقال ليبرمان مخاطباً زعيم المعارضة يائير لابيد وبيني غانتس في سلسلة تغريدات عبر "تويتر": "حان الوقت لنقول بصوت واضح: نحن لا نتعاون مع عملية الاحتيال التي يمارسها نتنياهو. نحن لا نتعاون مع محاولته القضاء على الاحتجاج".

جاءت تصريحات ليبرمان تعليقاً على تصريحات زعيم حزب "شاس" أرييه درعي، الذي قال إنّ "مشاريع قوانين الإصلاح القضائي جاهزة للقراءة الثانية والثالثة في حال تعثر الحوار مع المعارضة"، وفق صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وتتواصل التظاهرات على الرغم من إعلان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو "تعليق عرض التشريعات الخاصة بإصلاح القضاء" للتصويت عليها في "الكنيست" إلى حين إجراء حوار مع المعارضة الرافضة لخطته.

وكان "الكنيست" وافق على نصّين أساسيين في التعديل القضائي، إذ جعل النص الأول محكمة الاحتلال العليا غير مؤهّلة لإلغاء أي تعديل للقوانين الأساسية.

ورحّب رئيس الاحتلال إسحاق هرتسوغ بقرار نتنياهو، وأعلن استضافته جلسات الحوار بين أحزاب ائتلافه وأحزاب المعارضة التي تشكك في نيات رئيس الوزراء.

ورغم تعليق نتنياهو خطته، فإنّ التظاهرات تتواصل في "إسرائيل" من قبل قادة الحراك الجماهيري، الذين اعتبروا أنّ تأجيل نتنياهو تمرير التشريعات هو مجرد "خدعة" لكسب الوقت وتهدئة الحراك، قائلين إنّه ينوي تمريرها في الدورة الصيفية لـ"الكنيست".

اقرأ أيضاً: بينيت: هناك خطر حقيقي لاندلاع حرب أهلية في "إسرائيل"

وفي وقت سابق، قال رئيس "الشاباك" السابق يوفال ديسكين إنّ "إسرائيل" قد تصل إلى حرب أهلية في غضون أسابيع.

وتقول المعارضة إنّ خطة نتنياهو تتضمن الحدّ من صلاحيات المحكمة العليا والسيطرة على لجنة تعيين القضاء، وسترسخ الحكم الاستبدادي.

اخترنا لك