ليبيا تعلن إعادة فتح حدودها مع تونس

حكومة الوحدة الوطنية الليبية تعلن إعادة فتحها الحدود بين ليبيا وتونس، ومراعاة الإجراءات الأمنية والصحية، بعد أن تمَّ إغلاقها قبل نحو شهرين بسبب انتشار فيروس "كورونا".

  • ليبيا تعلن عن إعادة فتح حدودها مع تونس مع مراعاة الإجراءات الأمنية والصحية
    أسفر اللقاء بين الدبيبة وسعيّد، قبل أيام، عن تشكيل لجنةٍ توصّلت إلى قرار فتح المعابر الحدودية (أرشيف)

أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية، اليوم الخميس، إعادة فتحها الحدودَ بين ليبيا وتونس "بهدف تسهيل دخول المواطنين من الجانبين".

وقالت حكومة الوفاق الوطني إنَّ القرار جاء "تتويجاً للجهود التي بدأها رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة مع الرئيس التونسي قيس سعيّد، في أثناء اللقاء الذي جمعهما في تونس قبل أيام".

وأسفر اللقاء بين الدبيبة وسعيّد عن اتفاقهما على تشكيل لجنةٍ وزاريةٍ من الجانبين، قامت بتقييم الأوضاع الأمنية والصحية في البلدين، وتوصّلت إلى قرار فتح المعابر الحدودية، شرطَ مراعاة كل الإجراءات الأمنية والصحية لمواجهة فيروس "كورونا"، بحسب ما أفاد به المكتب الإعلامي للحكومة الليبية.

وأكدت حكومة الوفاق أن "علاقات ليبيا بتونس راسخة ومتينة، وأن البلدين لديهما من الإرادة والالتزام ما يعزّز جميع التفاهمات المبرَمة بينهما، خدمةً لمصالح الشعبين الليبي والتونسي".

وأُغلقت الحدود بين تونس وليبيا، على نحو مفاجئٍ، يوم 8 تموز/يوليو الماضي، من جانب الحكومة الليبية، بسبب تفشّي المتحور "دلتا" من فيروس "كورونا" في تونس.

وسبق للحكومة الليبية أن أعلنت، قبل أسبوع، أنَّ إعادة فتح المعابر البرية والجوية مع جارتها تونس سيجري خلال أيام قليلة.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر، من العام الماضي، وبعد إغلاق دام 7 أشهر بسبب الانتشار الواسع لفيروس "كورونا"، أُعيد فتح الحدود بين البلدين.

يُشَار إلى أنه يوجد بين تونس وليبيا معبران بريان أساسيان في الجنوب، هما "رأس الجدير" في منطقة بن قردان، و"الذهيبة وازن" في ولاية تطاوين.