ماكرون يندّد بانتقادات رئيس الوزراء البولندي "الفاضحة" لاتصالاته ببوتين

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يندد بانتقادات رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافتسكي بشأن التواصل المستمر بين ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

  • ماكرون يندّد بانتقادات رئيس الوزراء البولندي
    الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (أرشيف)

ندّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الأربعاء، بالانتقادات التي وجّهها رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافتسكي إلى محادثاته الهاتفية المتكرّرة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن العملية العسكرية في أوكرانيا، معتبراً هذه التصريحات "بلا أساس" و"فاضحة". 

وقال ماكرون لشبكة "تي إف 1" التلفزيونية الفرنسية إنّ هذه التصريحات لا تفاجئه، لأنّ مورافتسكي الذي "ينتمي إلى حزب يميني متطرف يتدخّل في الحملة السياسية الفرنسية"، بعد أن "استقبل مراراً مارين لوبان"؛ مرشّحة التجمّع الوطني التي "يدعمها".

ومنذ أيام، وجّه رئيس الوزراء البولندي رسالة لماكرون قال فيها: "أيها الرئيس ماكرون، كم مرة تفاوضت مع بوتين؟ ما الذي حصلت عليه؟ نحن لا نتباحث مع المجرمين، ولا نتفاوض معهم. المجرمون يجب أن يحارَبوا".

وأضاف مورافتسكي، زعيم "حزب القانون والعدالة" الحاكم في وارسو" "لم يتفاوض أحد مع هتلر"، وتوجّه إليه بالسؤال: "هل كنتَ لتتفاوض مع هتلر أو ستالين أو بول بوت؟"، متّهماً بعض القادة الأوروبيين بـ "التسويف" وباعتماد "اللغة الخشبية".

ومساء الأربعاء، ردّ ماكرون على هذه الانتقادات، قائلاً: "أتحمّل كامل المسؤولية عن تحدثي باستمرار، باسم فرنسا، مع رئيس روسيا، لتجنّب الحرب وبناء هيكل جديد للسلام في أوروبا منذ سنوات".

وأضاف: "لقد فعلت ذلك منذ بداية ولايتي، ولم أكن يوماً ساذجاً، خلافاً لآخرين، ولم أكن يوماً متواطئاً، خلافاً لآخرين"، في انتقاد لمنافسته لوبان المتّهمة من خصومها بأنّ لديها صلات قوية تربطها بسيّد الكرملين.

كذلك، أكد ماكرون أنّه سعى دوماً للتحدّث مع روسيا من أجل "التوصّل إلى وقف لإطلاق النار وإلى هدنة إنسانية".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.