ماهر يونس حراً بعد 40 عاماً من الأسر في سجون الاحتلال

الأسير ماهر يونس من بلدة عرعرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 ينتزع حريته بعد 40 عاماً من الأسر في معتقلات الاحتلال.

  • الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر يونس.
    الاحتلال يفرج عن الأسير ماهر يونس.

انتزع الأسير ماهر يونس من بلدة عارة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 حريته بعد 40 عاماً قضاها في سجون الاحتلال.

وأكدت مراسلة الميادين نقلاً عن والدة الأسير ماهر يونس أن منزل الأسير يونس يعج بالمستقبلين، رغم محاولات قوات الاحتلال منع الاحتفال.

وأشارت وزارة الأسرى والمحررين الفلسطينية إلى أن قوات الاحتلال تنتشر بكثافة في محيط منزل الأسير ماهر يونس، قبيل وصوله؛ لمنع أي مظاهر احتفالية.

وقبيل تحرّره، وجّه عميد الأسرى ماهر يونس رسالة إلى أبناء شعبه. 

وفي رسالته، وجّه عميد الأسرى "تحية إلى كل من قال أنا فلسطيني وحر"، وقال: "أتطلع إلى لقائكم بكل حب ووفاء، وأنتظر تلك اللحظة التي أكون فيها حراً بينكم، بعد أن ملّت الأيام والسنوات من وجودي خلف القضبان".

وقال: "أنتظر حريتي بكل حزن وألم، لأنني سأترك خلفي إخوتي ورفاقي الذين عشت معهم كل الصعاب والأفراح والأحزان. أغادرهم، وقلبي وروحي عندهم، على أمل أن نلتقي قريباً جميعاً أحراراً".

اقرأ أيضاً: عارة تترقّب حريّته.. عن المناضل ماهر يونس وكفاح أعوام أسره الـ40