مباحثات ثنائية بين لافروف وأمير عبد اللهيان في موسكو الأسبوع المقبل

الخارجية الروسية تعلن عن لقاء مرتقب بين وزيري الخارجية الروسي والإيراني في موسكو في 17 كانون الثاني/يناير المقبل، لمناقشة استعادة خطّة العمل الشاملة المشتركة وقضايا دولية أخرى.

  • وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (أرشيف)
    وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان (أرشيف)

يبحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، استئناف خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن الاتفاق النووي الإيراني، إضافةً إلى الاتفاق على منطقة تجارة حرّة بين  إيران وروسيا، الأسبوع المقبل.

ووفق وزارة الخارجية الروسية فإنّ لافروف سيجري مباحثات مع أمير عبد اللهيان في موسكو في 17 كانون الثاني/يناير الجاري.

ويأتي اللقاء بين الطرفين بعدما تعثّرت المحادثات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي خلال الشهرين الفائتين، وذلك بعد أن شهدت تقدّماً في الأشهر التي سبقتها، حيث أتى التعثر بسبب عدم التوصل إلى اتفاق بين طهران وواشنطن على النص النهائي للاتفاق الذي قدّمه الوسيط الأوروبي.

وفي وقتٍ سابق، قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، إنّه "لا يزال هناك عدد قليل من القضايا العالقة التي يجب حلّها تتعلق بملف العودة إلى الاتفاق النووي".

وكان وزير الخارجية الروسي لافروف، دعا الولايات المتحدة إلى "رفع جميع العقوبات غير القانونية عن إيران في أسرع وقت ممكن، وبصورة لا رجعة فيها".

زاخاروفا: قضايا عديدة على جدول أعمال اللقاء

وأكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، اللقاء، وقالت إنه: "من المتوقع أن يستمر تبادل الآراء (بين لافروف ونظيره الإيراني) حول عددٍ من المواضيع الدولية والإقليمية، بما في ذلك وضع خطة العمل الشاملة المشتركة بشأن البرنامج النووي الإيراني، والتفاعل بين البلدين في المنصات الدولية، بما في ذلك الأمم المتحدة، ومنظمة شنغهاي للتعاون، والوضع في سوريا وأفغانستان ومنطقة القوقاز وقضية بحر قزوين".

اقرأ أيضاً: سفير روسيا لدى طهران: التعاون الاقتصادي مع إيران يثير يأس الغرب