مجلس الأمن الروسي: لم تكن هناك نية لإسقاط الطائرة التي استقلتها بيلوسي

نائب رئيس مجلس الأمن الروسي يعلّق على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، إلى تايوان، ويؤكّد أن أحداً لم يكن ينوي إسقاط الطائرة التي استقلتها بيلوسي.

  • طائرة أمبركية على متنها رئيسة مجلس النواب الأمبركي تستعد للهبوط في تايبيه 2 آب/أغسطس 2022 (أ ف ب).
    طائرة أميركية على متنها رئيسة مجلس النواب الأميركي تستعد للهبوط في تايبيه 2 آب/أغسطس 2022 (أ ف ب).

أعلن نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري مدفيديف، اليوم الخميس، أن أحداً لم يكن ينوي إسقاط الطائرة التي استقلتها رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، خلال زيارتها إلى تايوان، مشيراً إلى أن مثل هذه الإجراءات الراديكالية لا تتوافق مع مواقف الصين المحبة للسلام. 

وشكّلت زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، إلى تايوان دافعاً لجولة جديدة من التوتر في مضيقها، إذ أعلنت وزارة الدفاع التايوانية أنّ "21 طائرة حربية صينية اخترقت مجال وسائل الدفاع الجوي في الجزيرة بالتزامن مع وصول بيلوسي".

ووصلت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى مطار تايبيه، الثلاثاء، وبالتزامن مع وصولها، تحدّث التلفزيون الصيني عن عبور مقاتلات صينية مضيق تايوان.

وأعلن الجيش الصيني في اليوم نفسه إجراء تدريبات عسكرية في 6 مناطق حول تايوان، من 4 آب/أغسطس إلى 7 آب/أغسطس، من الشهر الجاري.

وعدّت بكين الزيارة الأميركية لتايوان "استفزازاً سياسياً"، مشددةً على أنه "إذا أصرت واشنطن على اتباع النهج الخاطئ فيجب أن تكون مسؤولة عن أي عواقب خطيرة".

ودانت وزارة الخارجية الصينية الزيارة بشدة، واعتبرت أنها بعثت بإشارات خاطئة للانفصاليين الذين يسعون إلى استقلال تايوان".