مسؤولون روس: قلق أميركي من الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا

بعد إعلان الكرملين عن اجتماع الرئيس الروسي مع نظيره السوري في موسكو، مراسل الميادين يفيد بوجود اتصالات روسية أميركية حول الوضع في سوريا، وأن الروس نقلوا قلق الأميركيين من الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا.

  • المسؤولون الروس نقلوا قلقاً أميركياً من الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا
    المسؤولون الروس نقلوا قلقاً أميركياً من الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا

أفاد مراسل الميادين في موسكو اليوم الثلاثاء بمعلومات تفيد بوجود "تخطيط روسي سوري في اتجاه تحرير ما تبقى من أراضٍ سورية".

وقال مراسلنا إن "هناك اتصالات روسية أميركية حول الوضع في سوريا". يأتي ذلك بعد تقارير تحدثت في وقت سابق عن عزم القوات الأميركية الانسحاب من سوريا.

وأشار مراسل الميادين إلى أن "مسؤولين روس لمسوا نوعاً من التفهّم الأميركي، لما يجري في سوريا".

ولفت إلى أن "المسؤولين الروس نقلوا قلقاً أميركياً من الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا".

ومطلع الشهر الحالي، كانت الدفاعات الجوية السورية تصدّت في 3 أيلول/سبتمبر الجاري لاعتداء جوي إسرائيلي على محيط العاصمة دمشق، وأسقطت معظ الصواريخ.

وتصدّت الدفاعات السورية في شهر آب/أغسطس الماضي لأهداف معادية في ريفي دمشق الغربي وحمص الجنوبي.

وفي 22 تموز/يوليو كانت الدفاعات السورية تصدّت لصواريخ معاديةٍ في محيط مطار الضبعة العسكري في ريف حمص الجنوبي الغربي، بالتزامن مع تحليق طائراتٍ إسرائيليةٍ فوق البقاع شرق لبنان.

هذا وأفاد الكرملين، صباح اليوم الاثنين، بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد اجتماعاً مع نظيره السوري بشار الأسد الذي وصل إلى العاصمة الروسية موسكو في زيارة غير معلنة مسبقاً.

وأشار الرئيس الروسي إلى أن المشكلة الأساسية لسوريا هي الوجود غير الشرعي للقوات الأجنبية على أراضيها، معتبراً أن "هذا يعيق التقدم على طريق تعزيز وحدة البلاد".

وبحسب الكرملين، توجه الرئيس الأسد لبوتين بالقول إن "جيشي البلدين أسهما كثيراً في حماية البشرية من شرّ الإرهاب الدولي"، مضيفاً أن "بعض الدول لها تأثير مدمر على إمكانية إجراء العمليات السياسية بكل الطرق".