مسؤول إسرائيلي سابق يعترف: قدمنا تنازلات للبنان بشأن ملف الترسيم

رئيس شعبة الاستخبارات سابقاً اللواء احتياط عاموس يدلين، يعترف بأن إسرائيل قدمت تنازلات لصالح لبنان بترسيم الحدود البحرية.

  • مسؤول إسرائيلي سابق: نحن نطالب بالحصول على تعويض مالي لقاء منطقة المياه الاقتصادية في رأس الناقورة وكل ما يوجد جنوب مساحة قانا
    دورية لقوات اليونيفل في بلدة الناقورة جنوب لبنان

قال رئيس شعبة الاستخبارات السابق، اللواء احتياط عاموس يدلين، إن "إسرائيل قدمت تنازلات لصالح لبنان بترسيم الحدود درءاً لخطر التصعيد". 

صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، نقلت عنه قوله إن "إسرائيل تبدي اللين فيما خص ترسيم الحدود البحرية"، مهدداً لبنان بالقول "لا نريد للبنان أن يتحول إلى غزة".

وأشار يدلين إلى "الدور البارز الذي يؤديه الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في هذه القضية، ما يدل على حقيقة سيطرته على ما يحدث في لبنان سياسياً وعسكرياً، الأمر الذي قد يدفع اللبنانيين والإسرائيليين إلى مكان لا يريده الطرفان"، بحسب تعبيره.

وأوضح يدلين أن "إسرائيل اليوم قبلت الخط اللبناني، ولذلك فلا مكان لمطالب نصر الله التي يحددها بمنطقة رأس الناقورة. نحن نطالب بالحصول على تعويض مالي لقاء منطقة المياه الاقتصادية في رأس الناقورة وكل ما يوجد جنوب مساحة قانا. نحن نصر على هذه الأمور، وهنا نصر الله يحاول التشويش. فلنعط الأميركيين عدة أيام، بل أنا مستعد لأعطيهم أسابيع، ولكن ليس أكثر من ذلك". 

وأكد يدلين أن كاريش "هو مكان إسرائيلي خالص وعلينا أن نضخ الغاز من هناك. في اللحظة التي تتنازل فيها لنصر الله مرة واحدة عليك أن تضع حدوداً، لأنه بحال تدهور الوضع باتجاه حرب حتمية، فإننا نضع بمعرفتنا أننا قمنا بكل ما نستطيع لمنعها".

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس الإثنين، أنّ التوقيع بين "إسرائيل" ولبنان على الاتفاق "بشأن الحدود البحرية" قريب جداً، مؤكدةً أنّ ما بقي هو "بعض التفاصيل التقنية".

كما أكّد الرئيس اللبناني، ميشال عون، أمس الإثنين، أنّ المفاوضات المتعلقة بترسيم الحدود البحرية مع "إسرائيل"، أصبحت في مراحلها الأخيرة.