مسؤول في الحسكة السورية: لا وجود لأي خطر بفيضانات بعد تدفق نهر الخابور

مدير الموارد المائية في محافظة الحسكة يؤكد أن سير نهر الخابور لا يشكل أي خطر على أهالي المنطقة.

  • نهر الخابور في محافظة الحسكة
    نهر الخابور في محافظة الحسكة

أكد مدير الموارد المائية في محافظة الحسكة عبد العزيز الأمين أن جريان نهر الخابور في محافظة الحسكة هو حدث تقليدي شبه سنوي، ولا يشكل أي خطر على الأهالي الذين قاموا ببناء منازل ضمن حرم سرير النهر منذ سنوات عدة. 

وأشار الأمين إلى أن تدفق المياه في مجرى النهر بغزارة 10 أمتار مكعب بالثانية يعود إلى جريان روافده الجرجب وزركان نتيجة الهطولات المطرية الأخيرة التي شهدتها عموم محافظة الحسكة. 

ونفى مدير الموارد المائية كل المعلومات المتداولة عن غزارة تدفق النهر بصورة لم تشهدها المحافظة منذ 7 سنوات، مؤكداً أن تدفق النهر يحتاج لعشرة أضعاف التدفق الحالي حتى يشكل خطر فيضان يهدد عدداً محدوداً من المنازل، والتي تعدى قاطنوها على حرم النهر، وقاموا ببناء منازل من دون أي تراخيص. 

وشهدت محافظة الحسكة السورية جفافاً لنهري الجغجغ والخابور اللذين يمران في المدينة منذ مطلع الألفية الجديدة، بسبب موجة الجفاف وانخفاض منسوب المياه الجوفية الناتجة عن الحفر العشوائي للآبار السطحية والارتوازية. 

وحاولت الحكومة السورية إحياء النهرين مجدداً، من خلال إطلاق الرئيس بشار الأسد مشروع جر مياه دجلة إلى الحسكة في آذار/مارس من العام 2011، إلا أن اندلاع الحرب على البلاد أدى إلى توقف العمل بالمشروع منذ العام 2012 وحتى الآن. 

اخترنا لك