مستوطنون يقتحمون الأقصى وسط تعزيزات عسكرية لشرطة الاحتلال

عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحماية مشددة من قوات الاحتلال، والمرابطون يتصدون لهم.

  • قوات الاحتلال منعت عشرات الشبان من دخول الأقصى وسهّلت دخول المستوطنين
    قوات الاحتلال منعت عشرات الشبان من دخول الأقصى وسهّلت دخول المستوطنين

اقتحمت قوات من شرطة الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الخميس المسجد الأقصى، وانتشرت في ساحات الحرم لتأمين مسار اقتحامات المستوطنين للمسجد.

وأفادت مراسلة الميادين في القدس المحتلة بأنّ شرطة الاحتلال انتشرت بكثافة، وسط تعزيزات عسكرية كبيرة، في باب السلسلة والبلدة القديمة.

وأشارت مراسلتنا إلى أنّ قوات الاحتلال أغلقت المصلى القبلي بعد إطلاقها الرصاص المطاطي وقنابل الصوت تجاه المرابطين، مبينةً أنّ قوات الاحتلال اعتقلت مرابطاً على الأقل بعد الاعتداء عليه داخل باحات المسجد الأقصى.

وأضافت مراسلتنا أنّ دعوات انتشرت ليلاً للنفير دفاعاً عن المسجد الأقصى من اعتداءات المستوطنين.

وانتشر عناصر التدخل السريع والوحدات الخاصة في ساحات الحرم، وقاموا بإبعاد الفلسطينيين عن مسار اقتحامات المستوطنين وجولاتهم الاستفزازية في ساحات الحرم.

وعند الساعة السابعة صباحاً، فتحت شرطة الاحتلال باب المغاربة أمام المستوطنين الذين قاموا باقتحام ساحات المسجد الأقصى على شكل مجموعات.

وقال مدير المسجد الأقصى، الشيخ عمر الكسواني، إنّ 5 مجموعات استيطانية اقتحمت المسجد الأقصى حتى ساعات الصباح الأولى، مضيفاً أنّ هذه الاقتحامات لن تغيّر واقع المسجد الأقصى.

ودعا الكسواني إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى، لأن الرباط فيه من شأنه إفشال مخططات الاحتلال، مشيراً إلى أنّ ما يجري هو تبادل أدوار بين المجموعات المتطرفة وحكومة الاحتلال.

وقالت المرابطة في المسجد الأقصى فاطمة خضر للميادين إنّ الشرطة الإسرائيلية اقتحمت بالمئات المسجد الأقصى لتأمين اقتحامات المستوطنين، وإن المرابطين يواصلون حتى الآن أداء الصلاة في باحات المسجد، لعرقلة محاولات إخراجهم.

وأكدت خضر أنّ المرابطين يدافعون عن المسجد الأقصى بصدورهم العارية، وأن الفلسطينيين لن يسامحوا من يصمت على تدنيس المسجد الأقصى، كما أنهم لن يسامحوا الإمارات التي تحتفي بقتلى الاحتلال، فيما يقتحم جنوده المسجد الأقصى.

بدوره، قال مصور صحافي للميادين: "شرطة الاحتلال اعتدت علينا بالعصيّ والهراوات وقنابل الصوت والغاز".

ولاحقاً، أفادة مراسلتنا بأنّ قوات الاحتلال قامت بإفراغ جميع الفلسطينيين من منطقة باب السلسلة، معلنةً إصابة عدد من المرابطين والمرابطات بالرصاص المطاطي والضرب جراء اعتداءات الاحتلال عليهم.

وعرقلت شرطة الاحتلال دخول الشبان إلى المسجد الأقصى عبر باب المجلس، ومنعت العديد من الفلسطينيين من دخول الأقصى بعد صلاة الفجر، واستنفرت قواتها في البلدة القديمة، ونصبت الحواجز على الطرقات المؤدية إلى أبواب المسجد الأقصى.

واحتشدت أعداد كبيرة من الشبان والأهالي في رحاب المسجد الأقصى بالتزامن مع اقتحام شرطة الاحتلال ساحات الحرم، كما احتشد المرابطون في ساحات الحرم بشكلٍ جماعي أمام المصلى القبلي، تزامناً مع استعدادات شرطة الاحتلال لتأمين اقتحامات المستوطنين للأقصى.

ويأتي استئناف اقتحامات المستوطنين للأقصى بعد أن علّقت حكومة الاحتلال الاقتحامات لمدة 14 يوماً، خلال الأيام العشر الأواخر من رمضان وأيام عيد الفطر.

وحذّرت فصائل المقاومة الفلسطينية، أمس الأربعاء، الاحتلال من الاعتداء على المسجد الأقصى. وقالت في بيان لها: "الدعوات الصهيونية لاقتحام الأقصى تسعّر نار الحرب على شعبنا ومقدساتنا، ونحن نحمّل الاحتلال كامل المسؤولية عن تداعيات هذه الدعوات، ولن نتراجع عن الدفاع عن أرضنا ومقدساتنا، مهما بلغت التضحيات".