مسيرة نسائية مؤيّدة لحركة "طالبان" في كابول

مئات الأفغانيات المنقَّبات يتجمَّعنَ دعماً لنظام "طالبان" الجديد، ويؤيدن سياسة الحركة القاضيةَ بأن ترتدي كلّ النساء الحجاب.

  • نساء يحملن لافتات أثناء مسيرة مؤيدة لطالبان في كابول - 11 أيلول / سبتمبر 2021 (أ ف ب).
    نساء يحملن لافتات في أثناء مسيرة مؤيِّدة لـ"طالبان" في كابول - 11 أيلول/سبتمبر 2021 (أ ف ب).

تجمّعت بضعُ مئات من الأفغانيات المنقَّبات في مدرج في جامعة كابول، اليوم السبت، تعبيراً عن دعمهنّ نظامَ "طالبان" الجديد.

ولوّحت النساء اللواتي بلغ عددهن 300 امرأة، بأعلام حكّام أفغانستان الجدد، وهنّ يستمعن إلى متحدّثات قَدِمْنَ من أجل الدفاع عن إجراءات النظام الجديد.

ومنذ 15 آب/أغسطس، وعدت "طالبان" باحترام حقوق النساء، وأعلنت أنه يمكنهنّ الدراسة في الجامعات، شرط ارتداء العباءة والنقاب، وفصل الذكور عن الإناث في الصفوف الدراسية.

وانتقدت متحدّثات تَعاقَبْنَ على المنصة، في مدرج جامعة الشهيد رباني، النساء اللواتي تظاهرن مؤخَّراً في البلاد للمطالبة بـ"احترام حقوقهن".

كما دافعن عن الحكومة الجديدة التي حظرت التظاهرات - إلا بتصريح من وزارة العدل -. وطلبت المتظاهرات التصريح، وحصلن عليه من الجامعة، بحسب داود حقاني، مسؤول العلاقات الخارجية في وزارة التعليم.

نساء راضيات بـ "طالبان"

وقالت أُولى المتحدّثات "نحن ضد هؤلاء النساء اللواتي يتظاهرن في الشوارع، ويعتبرن أنهن يمثِّلن المرأة الأفغانية".

وأضافت "هل تكمن الحرية في حب الحكومة القديمة؟ لا، ليست هذه الحرية"، مشيرةً إلى "أنّ الحكومة المنتهية ولايتها استغلّت النساء. تم توظيف النساء فقط بسبب جمالهن".

وقالت طالبة أخرى إنها "تؤيد سياسة طالبان القاضيةَ بأن ترتدي كلُّ النساء الحجاب"، معتبرةً أنّ "اللواتي لا يضعن الحجاب يُسِئْنَ إلينا جميعاً".

وبعد الانتهاء من إلقاء الكلمات، سارت المتظاهرات في الشارع وهنّ يلوِّحن بلافتات، كُتب عليها "النساء اللواتي غادرن أفغانستان لا يمكن أن يمثِّلْنَنا"، و"نحن راضيات بالمواقف والسلوك للمجاهدين" في حركة "طالبان".

وبعد أكثر من ثلاثة أسابيع على توليها السلطةَ، كشفت حركة "طالبان" تشكيلة حكومتها الموقَّتة.

وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها على حقوق النساء في أفغانستان، وعن أسفِها لخلوِّ الحكومة المُشكَّلة من أيّ امرأة.