معاناة الأسرى تتضاعف في ظل الأجواء الباردة والانتهاكات المتواصلة

دائرة الإعلام في وزارة الأسرى والمحرري تقول إن الأسرى داخل سجون الاحتلال يعيشون معاناة مضاعفة من قدوم فصل الشتاء والمنخفضات الجوية، واستمرار اعتداءات إدارة السجون عليهم وحرمانهم من وسائل الأغطية والملابس، ووسائل التدفئة.

  • معاناة الأسرى تتضاعف في ظل الأجواء الباردة والانتهاكات المتواصلة
    إدارة السجون الإسرائيلية تفرض قيود على استخدام الكهرباء وأدوات التدفئة.

ذكرت وزارة الأسرى والمحررين، أن إدارة سجون الاحتلال تتعمّد زيادة انتهاكاتها في فصل الشتاء بحق الأسرى، عبر اقتحام غرف وأقسام الأسرى في ساعات الليلة المتأخرة والفجر، حيث يتم إخراج الأسرى دون ملابس كافية في ساحة السجن تحت المطر والبرد الشديد. 

وذكرت الوزارة  أنّ إدارة السجون تفرض قيود على استخدام الكهرباء وأدوات التدفئة، حيث يمنع الأسير حتى ولو على حسابه الخاص من شراء أية مدفئة لاتقاء شر البرد.

وأشارت الوزارة إلى أن البرودة الشديدة في بعض السجون كسجن النقب والسجون التي تقع في الجنوب تصل لدرجة تجمد بعض أطراف المعتقلين من شدة البرد، مع عدم وجود وسائل للتدفئة.

إضافة إلى ارتفاع أعداد الأسرى المرضى حيث يصاب العديد منهم بوعكات صحية، وانتهاج سياسة الإهمال الطبي دون تقديم العلاج والرعاية الصحية اللازمة.

وطالبت الوزارة منظمة الصليب الأحمر الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان، بتوفير الحماية للأسرى داخل السجون، والنظر بجدية الى خطورة الأوضاع الصعبة التي يعيشونها مع اشتداد برودة الشتاء والعمل على إدخال كافة المستلزمات التي تقي الأسرى من البرد الشديد.