مقاومو جنين يتصدَّون لقوّات الاحتلال.. وتشييع جثمان شهيد في رام الله

اشتباكات مسلَّحة تشهدها مدينة جنين بين قوّات الاحتلال الإسرائيلي ومقاومِين أرغموا دورية الاحتلال على الانسحاب. وشبّان فلسطينيون في بيتا يُحرقون كرفانات للمستوطنين في جبل صبيح.

  • مقاومو جنين يتصدون لقوّات الاحتلال.. وتشييع جثمان شهيد في رام الله
    توفّي الشهيد محارب متأثِّراً بإصابته برصاص الاحتلال في رقبته قبل شهرين

شهدت مدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة اشتباكاتٍ مسلحةً بين قوّات الاحتلال الإسرائيلي وعددٍ من المقاومين، خلال محاولة جنود الاحتلال اقتحامَ البلدة. 

وتصدَّى المقاومون لدورية لقوات الاحتلال في أثناء محاولتها تنفيذَ حملة اعتقالاتٍ ومداهماتٍ، قبل أن تنسحب من المدينة على وقع كثافة النيران.

واستمرّت فعّاليات الإرباك الليلي في بلدة بيتا جنوبي نابلس، رفضاً للبؤرة الاستيطانية المقامة في جبل صبيح.

وفجّر الناشطون الفلسطينيون براميل صوتيةً في إطار فعالياتهم المستمرة، كما أحرق شبّانٌ في بلدة بيتا عدداً من الكرفانات التي أقامها المستوطنون في شهر أيار/مايو الماضي ضمن البؤرة الاستيطانية في جبل صبيح.

وشيّعت حشود من أبناء رام الله والبيرة جثمان الشهيد الفتى يوسف نوّاف محارب في مسقط رأسه في بلدة عبوين.

وأُقِيمت للشهيد مراسمُ وداعٍ، بحيث انطلق موكب التشييع من مجمَّع فلسطين الطبي في مدينةِ رام الله، قبل أن تؤدَّى الصلاة عليه ويوارى في الثّرى في مقبرة قريته.

وتوفّي الشهيد محارب متأثِّراً بإصابته برصاص الاحتلال في رقبته قبل شهرين.

واقتحمت قوات الإحتلال الإسرائيلي المنطقة الشرقية لمدينة نابلس، أمس الاثنين، بهدف تأمين اقتحام المستوطنين ما يُسمّى "قبر يوسف" "لتأدية طقوس دينية". في المقابل، تصدّى شبّان فلسطينيون لقوات الاحتلال، واستمرت المواجهات حتى الساعات الأولى من فجر اليوم الثلاثاء.